×

من يحتمي بالآخر خوفًا من محور المقاومة: الأنظمة المطبّعة أم الكيان الصهيونيّ؟

يستذكر الفلسطينيّون ما قاله المفكّر البارز في الجبهة الشعبيّة الثوريّة لتحرير فلسطين “غسان كنفاني” في العام 1960: لم يكن الكيان الصهيونيّ وحده العدوّ الأكبر لحريّة الشعب الفلسطينيّ، ولكن أيضًا ما أسماه «الأنظمة العربيّة الرجعيّة» مثل ممالك الخليج، وكلّها جزء من النظام الإمبرياليّ الذي تقوده الولايات المتحدة.

من يحتمي بالآخر خوفًا من محور المقاومة: الأنظمة المطبّعة أم الكيان الصهيونيّ؟
يستذكر الفلسطينيّون ما قاله المفكّر البارز في الجبهة الشعبيّة الثوريّة لتحرير فلسطين “غسان كنفاني” في العام 1960: لم يكن الكيان الصهيونيّ وحده العدوّ الأكبر لحريّة الشعب الفلسطينيّ، ولكن أيضًا ما أسماه «الأنظمة العربيّة الرجعيّة» مثل ممالك الخليج، وكلّها جزء من النظام الإمبرياليّ الذي تقوده الولايات المتحدة.

حيث كان سرًا مفتوحًا لعقود أنّ هذه الأنظمة العربيّة الرجعيّة كانت تتعاون مع الكيان الصهيونيّ، ولكن في السنوات القليلة الماضيّة، أصبح تحالفها علنيًا ولا يمكن إنكاره، ومنه الاجتماع الأخير الذي نظّمته الولايات المتّحدة مع كبار المسؤولين العسكريّين في نظام الفصل العنصري الكيان الصهيونيّ، والسعوديّة وقطر والأردن ومصر والإمارات والبحرين، للتآمر ضدّ إيران.

وأشارت صحيفة «وول ستريت جورنال» إلى أنّ وزير دفاع الكيان المحتلّ «بيني غانتس»، أكّد أنّ هذا التعاون العسكريّ يحمل اسم «تحالف الدّفاع الجويّ للشّرق الأوسط»، إذ جمعت المحادثات رؤساء أركان القوّات المسلّحة الصهيونيّ والسعوديّ والقطريّ، إلى جانب ضبّاط عسكريين كبار من الأردن ومصر ومسؤولين على مستوى أدنى من الإمارات والبحرين

مصدر : مركز الأخبار-وکالات


المواضیع ذات الصلة


  • الرئيس المشاط مخاطبًا قوى العدوان: كلفة السلام أقلّ بكثير من كلفة الحرب
  • نادي الأسير الفلسطيني: الاحتلال يتعامل مع الأسرى المرضى بالقتل البطيء
  • رغم المطالبات الحقوقيّة بوقف الانتهاكات.. السعوديّة تستحدث قوّة أمنيّة لمطاردة المعارضين
  • استشهاد 3 مجاهدين فلسطينيّين بينهم المطارد «إبراهيم النابلسي» 
  • الأمين العام لحزب الله: نظام البحرين من أبشع المطبّعين
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.