×

مرتزقة النظام يعتدون على المعتقلين السياسيّين لمطالبتهم بإحياء الشعائر الدينيّة 

أفادت مصادر حقوقيّة وأهليّة بأنّ مرتزقة النظام الخليفيّ اعتدوا بالضرب على عدد من المعتقلين السياسيّين في سجن جوّ، بسبب مطالبتهم بإحياء الشعائر الدينيّة في شهر رمضان المبارك. 

مرتزقة النظام يعتدون على المعتقلين السياسيّين لمطالبتهم بإحياء الشعائر الدينيّة 

أفادت مصادر حقوقيّة وأهليّة بأنّ مرتزقة النظام الخليفيّ اعتدوا بالضرب على عدد من المعتقلين السياسيّين في سجن جوّ، بسبب مطالبتهم بإحياء الشعائر الدينيّة في شهر رمضان المبارك. 

وقالت منظّمة سلام للديمقراطيّة وحقوق الإنسان إنّها تلقّت شكاوى بشأن تصاعد الانتهاكات وسوء المعاملة بحقّ المعتقلين في سجن جوّ المركزيّ، حيث ذكرت أنّ مجموعة من المعتقلين تعرّضت للضّرب المبرح ومضايقات عدّة بسبب مطالبتها بممارسة الشّعائر الدينيّة. 

ولفتت المنظّمة إلى أنّ هناك شكاوى أخرى تفيد بحرمان السّجناء في مبنى 21 من وقت الخروج للفناء للتشمّس، وحرمانهم من الاتصال.

كما نقلت مسؤولة الرصد والتوثيق في المنظّمة الحقوقيّة «إبتسام الصائغ» أنّ المعتقل «محمد الإسكافي» شوهد وآثار الضّرب واضحة على وجهه، وهو يكبّر ويمسك به عدد من المرتزقة. 

وذكرت مصادر أهليّة أنّ معتقلي الرأي في مبنى 7 منعوا كذلك من التشمس اليوميّ، وإحياء الشعائر الدينيّة في ليالي استشهاد الإمام علي (ع) وليلة القدر المباركة. 

إلى هذا أكّد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في بيان له يوم الجمعة 22 أبريل/ نيسان 2022 تضامنه الكامل مع كافة المعتقلين السياسيّين، داعيًا أصحاب الضمائر الحيّة في هذا العالم إلى العمل الجاد على الضغط على النظام الخليفيّ «الفاقد للشرعيّة الشعبيّة» لوقف هذه الانتهاكات المستمرّة منذ عقود؛ مجدّدًا مطالبته بتبييض السجون والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيّين، ولا سيّما الأطفال المحكومين ظلمًا في سجن الحوض الجاف.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • بيان مشترك لقوى المعارضة في البحرين حول الانتخابات القادمة 
  • بعد 441 يومًا من الإضراب عن الطعام.. السنكيس يتوقّف عن تناول السوائل والأملاح 
  • مطالبات حقوقيّة بالإفراج عن الخواجة وإيقاف ممارسات الانتقام بحقّ المعتقلين 
  • مرّة جديدة محاكم النظام تؤجّل قضيّة أفراد عائلة معتقل الرأي «محمود العلوي» مع إبقائهم قيد الاعتقال  
  • أكثر من 40 يومًا على إخفاء 14 معتقلًا سياسيًّا قسرًا 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.