×

رفض لمساعدات إماراتيّة ومخطط الضم الصهيوني

حذر الاتحاد الاوربي من أنّه سيضطر إلى اتخاذ موقف “صعب” في حال مضى الكيان الصهيوني في مشروعه بضم أراضٍ جديدة، معلنًا أنّ الاستيطان مخالف للقانون الدولي، كما حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يوم الأربعاء 10 يونيو/ حزيران 2020 الكيان بعدم فرض سيادته على مناطق في الضفة الغربية.

حذر الاتحاد الاوربي من أنّه سيضطر إلى اتخاذ موقف “صعب” في حال مضى الكيان الصهيوني في مشروعه بضم أراضٍ جديدة، معلنًا أنّ الاستيطان مخالف للقانون الدولي، كما حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس يوم الأربعاء 10 يونيو/ حزيران 2020 الكيان بعدم فرض سيادته على مناطق في الضفة الغربية.

فيما كشفت الصحافة الصهيونية عن تراجع نتنياهو عن إعلان ضم جميع المستوطنات في الضفة الغربية وغور الأردن، مشيرة إلى أنه سيتم ضم بعض المناطق فقط بدءاً من 1 يوليو/تموز المقبل.

وفي سياق آخر رفضت السلطة الفلسطينية مرة أخرى تسلّم مساعدة الإمارات التي أرسلتها عبر مطار (بن غوريون) الصهيوني، حيث رفضت مسبقًا استلام شحنة المستلزمات الطبية الإماراتية في 21 مايو/ أيار الماضي وذلك بسبب تنسيقها مع الاحتلال، وهذا اعتراف وتطبيع إماراتي علني أريد منه تقوية العلاقات مع الصهاينة وبالوقت ذاته إعلاميًّا أنّ الإمارات تساعد الشعب الفلسطيني.

 



المواضیع ذات الصلة


  • مراقبون: رغم التنازلات التي يقدّمها المطبِّعون مع الكيان الصهيوني.. تصفهم صحافته بالجلف والبلادة
  • مختصّون: حياة المرضى الفلسطينيّين في سجون الاحتلال في خطر حقيقيّ
  • الكيان الصهيوني يواصل تهويد بلدة القدس القديمة من خلال طرد الفلسطينيين من منازلهم
  • المقاومة الفلسطينية في ردّها على الزيارات بين الرياض وتل أبيب: التطبيع خيانة للأمّة
  • المقاومة الفلسطينية تدعو إلى احتجاجات واسعة رفضًا للتوسّع الاستيطاني بدعم أمريكي
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *