×

تـعـليــق صـحـفـي

إنّنا نضعُ الاتصال الهاتفي الذي أجراه السيد أوبـاما بطاغية البحرين حمد بن عيسى في خانة الإستهلاك الإعلامي وذرّ الرماد في العيون إن لم تتبعه نتائج ملموسة وفورية، فالإدارة الأمريكية وعبر الاتصال الهاتفي من قبل مبعوث الشُؤم”فيلتمان” استطاعت أن توقف قرار حلّ جمعيتي الوفاق والعمل الإسلامي، وهذا ما يُؤكد بأنّ أوامرهم نافذة على أتباعهم بالمنطقة، وعليه، إذا لم نشهد وقفاً للممارسات العدوانية وإلغاء أحكام الإعدام الباطلة وإطلاق سراح الأسيـرات خلال الأسبـوع الحالي (أسبـوع الفرصة الأخيـرة) وهي المهلة الممنوحة لتدارك الأمور قبل انتقال الثوّار لمرحلة ستنسحب تداعياتها على الخليج وعموم الشرق الأوسط لذا فإننا نُحمّل الإدارة الأمريكية ومن خلفها آل سعود وآل خليفة كافة النتائج الوخيمة والمكلفة التي ستؤول إليها الأمور بعد هذه المرحلة وما يليها، والسلامُ ختام.

صادر عنْ : إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير
الأحـــد : 1 مـايو / أيـار 2011 م



المواضیع ذات الصلة


  • تعليق صحفيّ على ترشّح حكومة آل خليفة لعضويّة مجلس حقوق الإنسان
  • بيان صحفي: الإعلان عن اليوم الوطني لطرد القاعدة الأمريكيّة من البحرين جاء في لحظةٍ تاريخيّة هامّة
  • ائتلاف 14 فبراير:استدعاء النشطاء «تصرّفات هوجاء» تعكس حالة الاستبداد والتعسّف
  • الائتلاف: الاستهداف السافر لمقام آية الله قاسم هو طيشٌ وتعدٍ أثيم
  • الائتلاف .. بيان صحفيّ بشأن التسليح الأمريكيّ للنظام الخليفيّ وقرار ما يسمى بالاتحاد الخليجي
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *