×

النظام الخليفي يخفي قمعه للشعب بإقامة مؤتمرات دولية للحوار والتعايش السلمي

يسعى النظام الخليفي إلى إخفاء الانتهاكات بحق المعارضين والنشطاء، عبر إقامة مؤتمرات للحوار زعم منظموها أنها تهدف للتعايش الإنساني بين الشرق والغرب، فكان ما يسمى “ملتقى البحرين” الذي دعا عددٌ من المشاركين فيه أبرزهم البابا فرنسيس النظام الجائر إلى وضع حد لانتهاك حقوق الإنسان.

النظام الخليفي يخفي قمعه للشعب بإقامة مؤتمرات دولية للحوار والتعايش السلمي

يسعى النظام الخليفي إلى إخفاء الانتهاكات بحق المعارضين والنشطاء، عبر إقامة مؤتمرات للحوار زعم منظموها أنها تهدف للتعايش الإنساني بين الشرق والغرب، فكان ما يسمى “ملتقى البحرين” الذي دعا عددٌ من المشاركين فيه أبرزهم البابا فرنسيس النظام الجائر إلى وضع حد لانتهاك حقوق الإنسان.

وفي الوقت الذي ترفع فيه السلطة الخليفية شعار “التسامح الديني”، تؤكد 130 منظمة وهيئة حقوقية أن هذا النظام يستمر في الاضطهاد الطائفي داخل البلاد، حيث لم يتم محاسبة المتورطين من القيادات الوزارية العليا في هدم 38 مسجدًا، ومنهم وزيرا الداخلية والعدل والقائد العام لقوة دفاع البحرين.

كما ذكرت المنظمات أنّ وزير الداخلية استهدف أكثر من 150 عالم دين شيعيًا عبر الاستدعاءات الأمنية، فضلاً عن إسقاط الجنسية عن 19 من العلماء من بينهم آية الله الشيخ عيسى قاسم الذي يقيم في المنفى، مشيرة إلى أنَّه لو كان هنالك تسامح ديني حقيقي في البحرين لكان اللقاء الأول للبابا سيكون مع الشيخ عيسى قاسم على غرار لقائه السيد علي السيستاني في العراق.

مصدر : مركز الاخبار


المواضیع ذات الصلة


  • تظاهرات غاضبة رفضًا للتطبيع مع الصهاينة 
  • قوى المعارضة البحرينيّة: نستنكر الإرهاب الصهيونيّ ونقف مع شعبنا الفلسطينيّ في مقاومته والدفاع عن حقوقه المشروعة 
  • مقال: في قاموس النظام الخليفيّ المطبّع: عمليّة القدس البطوليّة «هجوم إرهابيّ»
  • حراك غاضب تنديدًا بجريمة حرق القرآن 
  • وقفة احتجاجيّة في المنامة والنظام يعتقل عددًا من المعتصمين
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.