×

استمرار التظاهرات رفضًا للتطبيع وللانتخابات الصورية المزمع عقدها في نوفمر

ندّد المتظاهرون البحرانيّون بالتطبيع بين الكيانين الخليفي والصهيوني، عادّين إياه خيانة للأمّة والمقدّسات وللقضيّة الفلسطينيّة، رافعين لافتات وشعارات منددة بجرائم الاحتلال الصهيوني ضدّ الشعب الفلسطيني وانتهاكه لحرمة المسجد القصى.

استمرار التظاهرات رفضًا للتطبيع وللانتخابات الصورية المزمع عقدها في نوفمر

ندّد المتظاهرون البحرانيّون بالتطبيع بين الكيانين الخليفي والصهيوني، عادّين إياه خيانة للأمّة والمقدّسات وللقضيّة الفلسطينيّة، رافعين لافتات وشعارات منددة بجرائم الاحتلال الصهيوني ضدّ الشعب الفلسطيني وانتهاكه لحرمة المسجد القصى.

وقد خرجت مسيرة حاشدة في بلدتي أبو صيبع والشاخورة للمطالبة بطرد السفير الصهيوني لدى المنامة “إيتان نائيه”، مستنكرين الدعم الأمريكي المستمر للكيان المحتل، كما أكّد المتظاهرون رفضهم المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة التي يعتزم الكيان الخليفي المحتل للبحرين تنظيمها في شهر نوفمبر المقبل.

يذكر أنّ البحرين تشهد، ومنذ توقيع اتفاقيات التطبيع بين الكيانين في سبتمبر/ أيلول 2020، تشهد مسيرات تندد بتلك الاتفاقيات وتطالب الخليفيين بإلغائها.

 

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • الفقيه القائد قاسم يدعو إلى مقاومة التطبيع بكلّ الوسائل 
  • قوى المعارضة البحرينيّة: نستنكر الإرهاب الصهيونيّ ونقف مع شعبنا الفلسطينيّ في مقاومته والدفاع عن حقوقه المشروعة 
  • مقال: في قاموس النظام الخليفيّ المطبّع: عمليّة القدس البطوليّة «هجوم إرهابيّ»
  • حراك غاضب تنديدًا بجريمة حرق القرآن 
  • وقفة احتجاجيّة في المنامة والنظام يعتقل عددًا من المعتصمين
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.