×

منظّمات حقوقيّة دوليّة تحذّر من تدهور وضع «السّنكيس» بعد 400 يوم من الإضراب عن الطعام

وجّهت 15 منظّمة حقوقيّة دوليّة رسالة مشتركة للنظام الخليفيّ طالبته بالإفراج الفوريّ عن الرمز المعتقل الدكتور «عبد الجليل السّنكيس». 

منظّمات حقوقيّة دوليّة تحذّر من تدهور وضع «السّنكيس» بعد 400 يوم من الإضراب عن الطعام

  وجّهت 15 منظّمة حقوقيّة دوليّة رسالة مشتركة للنظام الخليفيّ طالبته بالإفراج الفوريّ عن الرمز المعتقل الدكتور «عبد الجليل السّنكيس». 

ونشرت «منظّمة هيومن رايتس ووتش» عبر موقعها الإلكترونيّ نصّ الرسالة التي ذكرت أنّ «السّنكيس البالغ من العمر ستّين عامًا مُضربٌ عن الطّعام منذ 8 يوليو/ تموز 2021، أي أكثر من 400 يوم دون طعام صلب، احتجاجًا على سوء المعاملة ومصادرة إدارة سجن جوّ المركزيّ أبحاثه التي كتبها». 

وحذّرت المنظّمات من تدهور الوضع الصحيّ للسّنكيس، خاصّة أنّ لديه متلازمة ما بعد شلل الأطفال، ويعاني من انخفاضٍ شديدٍ في مستوى السكّر بالدّم، إضافة إلى تأخير وصول الأدوية الضروريّة لجهازه العصبيّ وعيونه أو منعها، كما رفض النظام في يناير/ كانون الثاني الماضي طلب إجراء صورة طبقيّة لأعصابه في «مجمع السلمانيّة الطبيّ»، فيما ينتظر إطلاعه على نتيجة صورة الرنين المغناطيسيّ لكتفه التي أجراها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. 

وطالبت المنظّمات الحقوقيّة بالإفراج الفوريّ وغير المشروط عن «السّنكيس»، وتوفير الضّمانات الكافية لحصوله على الرعاية الطبيّة اللازمة تماشيًا مع الأخلاقيّات الطبيّة، بما في ذلك مبادئ السريّة والاستقلاليّة والموافقة المستنيرة، وحمايته من التعذيب وسوء المعاملة، وأكّدت أنّ تأخير ذلك يرقى إلى تقاعس متعمّد يعرّض حياته للخطر، وقد يؤدّي إلى أضرارٍ لا يمكن معالجتها، داعية إلى ضمان تسليم عمله فورًا إلى أسرته. 

وقّعت الرسالة المنظّمات: «أمريكيون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الإنسان في البحرين، العفو الدوليّة، معهد البحرين للحقوق والديمقراطيّة، مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، سيفيكوس، لجنة حماية الصّحفيين، الديمقراطيّة في العالم العربيّ الآن، قلم الإنجليزيّ، المركز الأوروبيّ للديمقراطيّة وحقوق الإنسان، مركز الخليج لحقوق الإنسان، هيومن رايتس ووتش، بيت الحرية، القلم الدوليّ، مشروع الديمقراطيّة في الشّرق الأوسط «بوميد»، العلماء في خطر». 

تجدر الإشارة إلى أنّ الرمز المعتقل الدكتور «عبد الجليل السنكيس» يواصل إضرابه منذ 8 يوليو/ تموز 2021، احتجاجًا على سوء المعاملة ومصادرة أبحاثه التي قضى 4 سنوات في إعدادها داخل سجنه.   

ومنذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2021 صعّد الدكتور السنكيس في إضرابه عن الطعام برفضه تناول مغذي الوريد والفيتامينات التكميلية والأدوية عن طريق الفم احتجاجًا على قطع اتصاله المرئي بشكل تعسفي من إدارة سجن جوّ، وهو يقتصر الآن على الأملاح والسكر والشاي لمنع الجفاف.            

والدكتور «عبد الجليل السنكيس» أحد الرموز الـ13 الذين اعتقلوا في العام 2011، وهو يعاني من متلازمة شلل الأطفال وفقر الدم المنجلي، وتعرّض لتعذيب وحشي أثناء الاعتقال، ما يزيد احتمال تعرَّضه للخطر، ولا سيّما مع تفشي كورونا في السجن، وقد دخل في إضرابٍ عن الطّعام عام 2015، استمرّ لأكثر من 300 يوم، احتجاجًا على ظروف اعتقاله.  

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • خطيب الجمعة يدعو إلى الإفراج عن المعتقلين السياسيّين وإغلاق ملفهم
  • الرمز المعتقل الشيخ المحروس يتعرّض لوعكة صحيّة  
  • الحكم على عدد من المعتقلين بأحكام تصل إلى المؤبّد  
  • منظّمة أمريكيّون تصدر تقريرها: «آثار العذاب طويلة الأمد: ضحايا يرزحون تحت التعذيب في البحرين» 
  • الحكم بالسجن 7 سنوات على شقيق الناشط المُعارض «موسى عبد علي»   
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.