×

زيارات تضامنيّة لعوائل الرموز القادة 

زار آباء الشهداء وعدد من رجالات الصمود وناشطون عائلتي الرمزين المعتقلين «الدكتور عبد الجليل السنكيس»، و«الأستاذ عبد الوهاب حسين»، وذلك ضمن برنامجهم الاجتماعيّ التضامنيّ مع الرموز القادة في الذكرى الحادية عشرة لمحاكمتهم الجائرة. 

زيارات تضامنيّة لعوائل الرموز القادة 

زار آباء الشهداء وعدد من رجالات الصمود وناشطون عائلتي الرمزين المعتقلين «الدكتور عبد الجليل السنكيس»، و«الأستاذ عبد الوهاب حسين»، وذلك ضمن برنامجهم الاجتماعيّ التضامنيّ مع الرموز القادة في الذكرى الحادية عشرة لمحاكمتهم الجائرة. 

وقد أكّد آباء الشهداء ورجالات الصمود تضامنهم مع هؤلاء الرموز، وتمسّكهم بحقهم في نيل الحريّة، هم وجميع المعتقلين السياسيّين. 

ورموز المعارضة هم نخبة من العلماء والسياسيّين والحقوقيّين، كان لهم دور مؤثر في ثورة 14 فبراير، فأقدم النظام الخليفيّ على اعتقالهم ما بين 17 مارس 2011 و9 أبريل 2011، حيث تعرّضوا لأبشع أنواع التعذيب أشرف عليه الجلّاد «ناصر بن حمد» شخصيًّا.   

في 22 يونيو/ حزيران 2011 أصدرت محكمة عسكريّة حكمًا بالسجن مدى الحياة بحقّ 7 رموز، هم «الأستاذ حسن مشيمع، والأستاذ عبد الوهاب حسين، وعميد الحقوقيّين عبد الهادي الخواجة، ود.عبد الجليل السنكيس، والشيخ محمد حبيب المقداد، والشيخ عبد الجليل المقداد، والشيخ سعيد ميرزا النوري»، وحكمت بالسجن 15 سنة على «الأستاذ علي رضا إسماعيل، والناشط محمد حسن جواد برويز، والشيخ عبد الله المحروس، والشيخ عبد الهادي عبد الله حسن المخوضر»، و5 سنوات على «الناشط إبراهيم شريف؛ والناشط صلاح الخواجة»، بتهم عدّة من بينها «تشكيل مجموعات إرهابيّة هدفها الإطاحة بالحكم الملكيّ وتغيير الدستور».  

في 4 سبتمبر/ أيلول 2012 أيّدت محكمة الاستئناف الخليفيّة هذه الأحكام الجائرة بجلسة لم يحضرها الرموز لعدم اعترافهم أصلًا بشرعيّة هذه المحاكمات.  

في ديسمبر/ كانون الأول 2014 اعتقل الكيان الخليفيّ الرمز الشيخ علي سلمان بتهمتيّ التحريض على الكراهية وإهانة الدولة، ثمّ أدانه القضاء غير الشرعي بهاتين التهمتين في يوليو/ تموز 2015، وحُكم عليه بالسجن لمدّة أربع سنوات، لكن الحكم تشدّد بعد ذلك إلى 9 سنوات، قبل أن تقرّر محكمة التمييز في أبريل/ نيسان 2017 خفضه إلى 4 سنوات مجدّدًا 

ثمّ أدان القضاء الخليفيّ غير الشرعي سماحته بقضيّة التخابر مع قطر بعد أن كان قد برّأه منها في 21 يونيو/ حزيران 2018، لترفض محاكمه يوم الإثنين 28 يناير/ كانون الثاني 2019 الطعن المقدّم من سماحته وتقرّر تثبيت الحكم بالمؤبّد نهائيًّا عليه.  

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • قوى المعارضة البحرينيّة: نستنكر الإرهاب الصهيونيّ ونقف مع شعبنا الفلسطينيّ في مقاومته والدفاع عن حقوقه المشروعة 
  • مقال: في قاموس النظام الخليفيّ المطبّع: عمليّة القدس البطوليّة «هجوم إرهابيّ»
  • حراك غاضب تنديدًا بجريمة حرق القرآن 
  • وقفة احتجاجيّة في المنامة والنظام يعتقل عددًا من المعتصمين
  • خطيب الجمعة: الإساءات المتلاحقة للقرآن تعمّق صلة المسلمين به 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.