×

بيان: رادارات الكيان الصهيونيّ في المنامة هي شرارة لحرب شاملة في المنطقة بمقامرة خليفيّة 

 صدر بيان عن المجلس السياسيّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير حول نشر الرادارات الصهيونيّة في البحرين، هذا نصّه:

بيان: رادارات الكيان الصهيونيّ في المنامة هي شرارة لحرب شاملة في المنطقة بمقامرة خليفيّة 
 صدر بيان عن المجلس السياسيّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير حول نشر الرادارات الصهيونيّة في البحرين، هذا نصّه:
 
بسم الله الرحمن الرحيم 
 
 
 
مواصلةً لسياسة التبعيّة العمياء والخطرة للإدارة الأمريكيّة والكيان الصهيونيّ يستمرّ حكّام آل خليفة في جرّ البحرين خاصّة، والمنطقة عامّة إلى حرب شاملة لا تحمد عقباها بعد فضح الإعلام الصهيونيّ خبر نشر منظومة رادارات كيانه في الإمارات والبحرين، ضمن حلف شرّ جديد موجّه ضدّ الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة بتوجيه من الولايات المتّحدة الأمريكيّة ورعايتها وحمايتها، وهو ما ينذر بحرب جديدة مدمّرة في المنطقة قد تحدث في أيّ لحظة. 
 
نستنكر في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير هذه الخطوة الخليفيّة المنفردة الخطرة، والتي قد تعجّل بزوال الكيانين الخليفيّ والصهيونيّ، كما أنّها لن تجلب للمنطقة غير الدمار، وهي أكبر تهديد للأمن القوميّ العربيّ، ونؤكّد لحكّام آل خليفة أنّ شعب البحرين بريء من هذه السياسة التبعيّة الحمقاء التي يقودها الديكتاتور حمد بن عيسى وابنه وطاقمهما، وأنّ هذه الممارسات لن تخرج نظامه من الأزمة الشعبيّة السياسيّة الداخليّة، وعلى هذا «الحاكم» وآمريه أن يستجيبوا لمطالب الشعب البحرانيّ بحقّ تقرير مصيره، وإدارة شؤونه بمعزل عن التدخّلات الخارجيّة. 
 
كما على الكيان الصهيونيّ أن يعلم جيّدًا أنّ شعب البحرين يرفضه، ويرفض وجوده مطلقًا على أراضيه، وسيقاوم هذا الوجود (غير الشرعي) بكافة الوسائل المشروعة.
 
 
 
 
 
المجلس السياسيّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير 
 
الأحد 12 يونيو/ حزيران 2022م
مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير يستنكر جريمة التفجير في باكستان 
  • بيان: قتل المصلّين في بيوت الله جريمة وحشيّة تعكس إرهاب منفّذها 
  • ائتلاف 14 فبراير يشيد بعمليّة القدس البطوليّة 
  • قوى المعارضة البحرينيّة: نستنكر الإرهاب الصهيونيّ ونقف مع شعبنا الفلسطينيّ في مقاومته والدفاع عن حقوقه المشروعة 
  • مقال: في قاموس النظام الخليفيّ المطبّع: عمليّة القدس البطوليّة «هجوم إرهابيّ»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.