×

مراقبون: دعم الولايات المتحدة للأنظمة المستبدّة في الشرق الأوسط تسبّب بمعاناة الشعوب

تجاهلت الولايات المتّحدة عمدًا، وتخلّت عن مسؤوليّاتها للدفاع عن الديمقراطيّة، وتحديدًا في الشرق الأوسط، فالديكتاتوريّون والحكومات الاستبداديّة هم «المصدر الأساسي لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط»، لعدم شرعيّتهم في السلطة.

مراقبون: دعم الولايات المتحدة للأنظمة المستبدّة في الشرق الأوسط تسبّب بمعاناة الشعوب

تجاهلت الولايات المتّحدة عمدًا، وتخلّت عن مسؤوليّاتها للدفاع عن الديمقراطيّة، وتحديدًا في الشرق الأوسط، فالديكتاتوريّون والحكومات الاستبداديّة هم «المصدر الأساسي لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط»، لعدم شرعيّتهم في السلطة.

ويرى مراقبون أنّ شعوب الشرق الأوسط المضطهدة المطالبة بالديمقراطيّة، وفي حين أنّه يمكن تجاهل الحركة الديمقراطيّة، وربما العنف الذي يستخدمه ديكتاتور لإخماده، لكن لا يمكن تجاهل ذلك إلى الأبد دون أن تحلّ كارثة، ففعاليّة القيادة الأمريكيّة في العالم محدودة بسبب دعمها لأعداء الديمقراطيّة في الشرق الأوسط.

وأكّدوا أنّ تاريخ الدعم الأمريكيّ للديكتاتوريّين في الشرق الأوسط يؤدي إلى نتائج عكسيّة، ولم يعق الاستقرار في المنطقة وتقدّم البشريّة هناك فحسب، بل قيّض أيضًا المصالح الأمريكيّة، والاعتقاد بأنّ المستبدّين في الشرق الأوسط يمكنهم حماية المصالح الأمريكيّة من خلال فرض النظام السياسيّ والاجتماعيّ على المواطنين المستضعفين لا يفيد إلّا المستبدّ.

مصدر : مركز الأخبار-وکالات


المواضیع ذات الصلة


  • الأمم المتحدة: قطع المساعدات في اليمن يعرّض حياة الملايين للخطر 
  • حكومة صنعاء: ما تحقّق حتى الآن لا يساوي 10% ممّا أعلن عنه في بنود الهدنة
  •  شبكة CNN الأمريكيّة: ابن سلمان يتغلّب على الغضب الأخلاقيّ الأمريكيّ بقليل من المساعدة من ارتفاع أسعار الغاز
  • حزب الله يطلق «الاحتفاليّة الخاصّة بالأربعين ربيعًا»
  • بحريّة الحرس الثوريّ: من يمنح الكيان الصهيونيّ موطئ قدم في المنطقة سيزعزع أمنها وأمنه 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.