×

بيان: أحكام الإعدام الصادرة عن النظام السعوديّ الإرهابيّ على الشابين البحرانيّين «جائرة ومرفوضة» 

صدر بيان إدانة عن المجلس السياسي لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير حول تأييد الأحكام الجائرة بالإعدام بحق الشابين البحرانيّين المحتجزين في سجون النظام السعودي «جعفر سلطان و صادق ثامر»، هذا نصّه:

بيان: أحكام الإعدام الصادرة عن النظام السعوديّ الإرهابيّ على الشابين البحرانيّين «جائرة ومرفوضة» 
صدر بيان إدانة عن المجلس السياسي لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير حول تأييد الأحكام الجائرة بالإعدام بحق الشابين البحرانيّين المحتجزين في سجون النظام السعودي «جعفر سلطان و صادق ثامر»، هذا نصّه:
بسم الله الرحمن الرحيم 
قرّر النظام السعودي الإقدام على جريمة إعدام جديدة، وذلك بتصديق محاكمه غير الشرعيّة نهائيًّا حكم الإعدام على الشابين البحرانيّين المحتجزين في سجونه «جعفر سلطان و صادق ثامر»، بناء على اعترافات انتزعت منهما تحت وطأة التعذيب. 
لقد اعتقل النظام السعوديّ «ثامر وسلطان» تعسفيًّا من الجسر الذي يربط بين البحرين والسعوديّة منذ نحو سبع سنوات، وتعرّضا للحجز الانفراديّ، ومنعا من لقاء ذويهما فضلًا عن محاميهما الخاص؛ وقد كانت المحاكمة فاقدة لأدنى معايير العدالة، ولم يحصلا فيها على أدنى حقوقهما القانونيّة . 
نحمّل في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير النظام السعودي المسؤوليّة التامة عن سلامتهما، وندعو الأمم المتحدة بشخص أمينها العام «السيد أنطونيو غوتيريس» إلى العمل بواجبه، والتدخل العاجل لوقف هذه الجريمة، كما ندعو المجتمع الدوليّ إلى الوقوف بوجه «محمد بن سلمان» وأبيه لمنع تنفيذ حكم الإعدام بحقّ هذين الشابين قبل فوات الأوان، أمّا النظام الخليفيّ فنعدّه شريكًا في أيّ إجراء إجرامي يقع بحقّ المواطنين البحرانيّين. 
المجلس السياسيّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير 
الجمعة 20 مايو/ أيار 2022 م
مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير يدعو إلى تحويل سجن «فضيلة عبد الرسول» لقضيّة رأي عام 
  • المجلس السياسيّ يستنكر سماح النظام الخليفيّ بنشر رادارات الكيان الصهيونيّ في المنامة
  • بيان: رادارات الكيان الصهيونيّ في المنامة هي شرارة لحرب شاملة في المنطقة بمقامرة خليفيّة 
  • بيان: سنين سجنهم تشهد على مظلوميّتهم وصبرهم.. لا تتركوهم وحدهم يا شعب الكرامة وهبّوا جميعًا في «جمعة إنقاذ الأسرى» 
  • ائتلاف 14 فبراير: ثورة «الإمام الخمينيّ» لا تزال تنبضُ بالحياة في العالم الإسلاميّ 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.