×

ائتلاف 14 فبراير يبارك للشعب اللبنانيّ إنجازه الاستحقاق النيابيّ  

قال ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير إنّ الشعب اللبنانيّ أثبت من جديد أنّه عصيّ على كلّ الفتن والمؤامرات الصهيو- أمريكيّة والدور الفتنويّ الخبيث لبعض سفارات حكّام دول الأعراب، عبر إنجازه الاستحقاق الانتخابيّ بالرغم من ظروف البلد الاقتصاديّة والأمنيّة الصعبة؛ معلنًا انتصارًا مدويًّا للصوت المقاوم بأغلبيّة نيابيّة ديمقراطيّة.

ائتلاف 14 فبراير يبارك للشعب اللبنانيّ إنجازه الاستحقاق النيابيّ  
قال ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير إنّ الشعب اللبنانيّ أثبت من جديد أنّه عصيّ على كلّ الفتن والمؤامرات الصهيو- أمريكيّة والدور الفتنويّ الخبيث لبعض سفارات حكّام دول الأعراب، عبر إنجازه الاستحقاق الانتخابيّ بالرغم من ظروف البلد الاقتصاديّة والأمنيّة الصعبة؛ معلنًا انتصارًا مدويًّا للصوت المقاوم بأغلبيّة نيابيّة ديمقراطيّة.
وأوضح في بيان له يوم الثلاثاء 17 مايو/ أيّار 2022 أنّه لا يخفى على أحد مقدار التدخّلات السافرة من الأمريكان والنظام السعوديّ، والثقل الكبير الذي وضعوه في هذه الانتخابات لدعم حلفائهم في لبنان لا لشيء إلّا ضرب المقاومة وزعزعة ثباتها وإفقادها التأييد الشعبيّ، مؤكّدًا أنّهم باؤوا بفشل عظيم وخسروا الرهان أمام مئات آلاف الأصوات المخلصة للوطن والقضيّة، بحسب تعبيره.
وقدّم ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير باسمه وباسم شعب البحرين التهنئة لعموم الشعب اللبنانيّ على إنجازه الاستحقاق الانتخابيّ، موجّهًا التحيّة لجمهور المقاومة الممثّل بالثنائيّ الوطنيّ «حزب الله وحركة أمل»، والذي كسر أنف أمريكا وإسرائيل وأذنابهما، قائلًا “منح هؤلاء المواطنون هذا الثنائيّ أصواتهم، كما قدّموا دماء فلذات أكبادهم، وهزموا قرار الفتنة المخطّط له أمريكيًّا وسعوديًّا وصهيونيًّا، وأسقطوا خطاب الكراهية، مثبتين أنّهم شعب عريق يؤمن بالديمقراطيّة وصناديق الاقتراع”.
مصدر : مركز الأخبار-وکالات


المواضیع ذات الصلة


  • الأمم المتحدة: قطع المساعدات في اليمن يعرّض حياة الملايين للخطر 
  • حكومة صنعاء: ما تحقّق حتى الآن لا يساوي 10% ممّا أعلن عنه في بنود الهدنة
  •  شبكة CNN الأمريكيّة: ابن سلمان يتغلّب على الغضب الأخلاقيّ الأمريكيّ بقليل من المساعدة من ارتفاع أسعار الغاز
  • حزب الله يطلق «الاحتفاليّة الخاصّة بالأربعين ربيعًا»
  • بحريّة الحرس الثوريّ: من يمنح الكيان الصهيونيّ موطئ قدم في المنطقة سيزعزع أمنها وأمنه 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.