×

شعب البحرين يحيي «يوم القدس العالميّ» بإصرار كبير 

عمّ حراك شعبيّ العديد من مناطق البحرين في «يوم القدس العالميّ» تضامنًا مع الشّعب الفلسطينيّ، على الرغم من القبضة البوليسيّة التي فرضها النظام الخليفيّ. 

شعب البحرين يحيي «يوم القدس العالميّ» بإصرار كبير 

عمّ حراك شعبيّ العديد من مناطق البحرين في «يوم القدس العالميّ» تضامنًا مع الشّعب الفلسطينيّ، على الرغم من القبضة البوليسيّة التي فرضها النظام الخليفيّ. 

فمنذ مساء الخميس إلى وقت متأخر من ليل يوم الجمعة 29 أبريل/ نيسان 2022 سجّل أبناء شعب البحرين مشاركة كثيفة في فعاليّات يوم القدس تحت شعار «القدس هي المحور»، مستجيبين لخطاب سماحة الفقيه القائد الذي دعا إلى أن يكون شعب البحرين في مقدّمة الشعوب التي تحيي هذا اليوم، حيث شارك بنفسه في المسيرات التي انطلقت في مدينة قم المقدّسة بإيران. 

وقد انطلقت ليلة الجمعة مسيرة في السنابس، وازدانت جدران جزرة المحرّق وبلدتي توبلي والكورة بالعبارات الرافضة للتطبيع مع الصهاينة، وتظاهر حشد جماهيريّ كبير وسط شارع البديّع. وأقيم مهرجان بالمناسبة في بلدة البلاد القديم بمشاركة الأهالي. 

وفجر يوم الجمعة خرج أهالي بلدتي كرباباد والمالكيّة في تظاهرتين، لتتواصل المسيرات الغاضبة طيلة اليوم في عدد من البلدات منها المصلّى وأبو قوّة وشهركان والمرخ، إضافة إلى وقفة في السهلة الجنوبيّة.  

هذا ورفع أهالي بلدتي أبو صيبع والشاخورة، غرب المنامة، العلم الفلسطينيّ على الأسطح، كما رفرف على شارع الرابع عشر من فبراير المؤدي نحو العاصمة المنامة، بينما كان علم الكيان الصهيونيّ يسحق تحت الأقدام وعجلات السيارات في أرض المناطق، ويحرق في عدد منها. 

وأكّد المتظاهرون والمشاركون في فعاليّات «يوم القدس العالميّ» تضامنهم الكامل مع شعب فلسطين، ورفعوا العلم الفلسطينيّ وصور المسجد الأقصى والقدس، ولافتات تؤكّد رفضهم الشعبيّ للتطبيع مع الكيان الصهيونيّ، وإعلان البراءة من المُطبّعين ووصفهم بالخونة، ونادوا بالشعاراتٍ المناهضة لوجود الصّهاينة في البحرين، كما كان حضور حرائر البحرين لافتًا في بعض هذه التظاهرات. 

وعلى إثر هذه التظاهرات أقدم النظام الخليفيّ على استدعاء مجموعة من أهالي العاصمة المنامة، ومن بلدة القدم، وعدد من رجالات الصمود وناشطين للتحقيق. 

وقد حيّا ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير  شعب البحرين على استجابته لتوجيهات سماحة الفقيه القائد آية الله قاسم بأن يكون في طليعة الشعوب؛ فاحتشدت جماهيره بمختلف توجّهات أبنائه السياسيّة والدينيّة في الساحات والشوارع؛ مؤكّدًا أنّها كانت حاضرة بحجمٍ أربك الكيان الخليفيّ عرّاب التطبيع في المنطقة، حيث عكس الشعب في هذا الإحياء المثاليّ ليوم القدس في البحرين حيويّته وروحيّته العالية وموقفه الحازم من قضيّة فلسطين.  

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • مع اقتراب ذكرى الثورة.. ندوة للمعارضة البحرانيّة في البرلمان البريطانيّ 
  • تظاهرات غاضبة رفضًا للتطبيع مع الصهاينة 
  • قوى المعارضة البحرينيّة: نستنكر الإرهاب الصهيونيّ ونقف مع شعبنا الفلسطينيّ في مقاومته والدفاع عن حقوقه المشروعة 
  • مقال: في قاموس النظام الخليفيّ المطبّع: عمليّة القدس البطوليّة «هجوم إرهابيّ»
  • حراك غاضب تنديدًا بجريمة حرق القرآن 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.