×

مواصلة الحراك الشعبيّ تحت شعار «يستبشرون» 

واصل الأهالي حراكهم الغاضب ضمن فعاليّات «يستبشرون»، تمسّكًا بالثأر للشهداء، وتجديدًا للعهد معهم، وذلك يومي الجمعة والسبت 17 و18 ديسمبر/ كانون الأوّل الجاري.  

مواصلة الحراك الشعبيّ تحت شعار «يستبشرون» 

واصل الأهالي حراكهم الغاضب ضمن فعاليّات «يستبشرون»، تمسّكًا بالثأر للشهداء، وتجديدًا للعهد معهم، وذلك يومي الجمعة والسبت 17 و18 ديسمبر/ كانون الأوّل الجاري.  

فقد زاروا رياضهم المباركة في عدد من المناطق، وانطلقت تظاهرات ثوريّة في المرخ والسهلة الجنوبيّة، وعاصمة الثورة سترة، حيث هاجمها المرتزقة وحاولوا قمعها وتفرقة المتظاهرين، وأقيمت وقفات عاضبة في السنابس ودمستان. 

هذا وأقدم ثوّار بلدة العكر على رشق المرتزقة الأجانب بنيران الغضب. 

إلى هذا زارت الجالية البحرانيّة في الجمهوريّة الإسلاميّة رياض الشهداء البحرانيّين فيها، مجّددة العهد معهم. 

ويحلّ عيد شهداء البحرين في 17 ديسمبر من كلّ عام، وهو ذكرى استشهاد الشهيدَين «هاني خميس وهاني الوسطي» اللذين سقطا في العام 1994، والذي أصبح يومًا وطنيًّا يحتفي به البحرانيّون سنويًّا؛ تجديدًا للعهد معهما ومع كلّ شهيد سقط على درب الثورة.  

 

 

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • زيارة «رياض الشهداء» في الدراز تجديدًا للعهد معهم
  • البحرين على طرفي نقيض: «عيد الشهداء» وما يسمّى «العيد الوطنيّ» 
  •  ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير يشّدد على التمسّك بحقّ القصاص للشهداء 
  • بيان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في «عيد الشهداء»
  • الحراك الشعبيّ يتصاعد عشيّة «عيد الشهداء» 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *