×

المقاومة الفلسطينيّة: زيارات المسؤولين الصهاينة للحكّام العرب طعنة غادرة 

قال الناطق باسم حركة الجهاد الإسلاميّ في الضفة الغربيّة “طارق عزّ الدين” إنّ خيانة المطبّعين لا تعني لشعب فلسطين ومقاومته شيئًا، ولن تغيّر من الواقع والحقّ الفلسطينيّ على أرض الواقع، وسيبقى الشعب الفلسطينيّ ومقاومته خطّ الدفاع الأوّل في التصدّي لمخطّطات الصهيونيّة.

المقاومة الفلسطينيّة: زيارات المسؤولين الصهاينة للحكّام العرب طعنة غادرة 

قال الناطق باسم حركة الجهاد الإسلاميّ في الضفة الغربيّة “طارق عزّ الدين” إنّ خيانة المطبّعين لا تعني لشعب فلسطين ومقاومته شيئًا، ولن تغيّر من الواقع والحقّ الفلسطينيّ على أرض الواقع، وسيبقى الشعب الفلسطينيّ ومقاومته خطّ الدفاع الأوّل في التصدّي لمخطّطات الصهيونيّة.

واستنكر عزّ الدين زيارة رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني “نفتالي بينيت” للإمارات، معتبرًا إيّاها جريمة بحقّ الشعب الفلسطينيّ وتضحياته وقضيّته العادلة، ورأى أنّ الدول التي تطبّع مع الاحتلال هي شريكه له بالدم الفلسطينيّ المسفوح على أيدي الاحتلال، مؤكّدًا أنّ هذه الزيارات المدانة بكلّ المقاييس تعطي الاحتلال الغطاء لاستمراره في جرائمه بحقّ الشعب الفلسطينيّ، وتجعله يتمادى باعتداءاته المستمرّة كالقتل والتهجير والتهويد ومصادرة الأراضي والمقدّسات الفلسطينيّة.

من جهته أدان القيادي في حركة المقاومة الإسلاميّة حماس “إسماعيل رضوان” زيارة رئيس وزراء العدوّ الصهيونيّ للإمارات، معتبرًا إيّاها طعنة غادرة للشعب الفلسطينيّ، مشيرًا إلى أنّ النظام الإماراتي وصل إلى حالة فظيعة من الانحطاط غير مسبوقة، ظنًّا منه أنّ التطبيع مع الصهاينة سيحافظ على عرشه، لافتًا إلى أنّ المطبّعين يوقعون اتفاقات دفاع مشترك ضدّ شعوب المنطقة، مؤكّدًا أنّ كيان العدوّ الصهيونيّ لن يكون يومًا جارًا.

مصدر : مركز الأخبار-وکالات


المواضیع ذات الصلة


  • استشهاد عدد من الجنود العراقيّين في هجوم لداعش  
  • العدوان السعوديّ- الإماراتيّ يرتكب عدّة مجازر وحشيّة في اليمن 
  • «لقاء المعارضة في الجزيرة العربيّة» يعلن الانفتاح على جميع التوجّهات والقوى لمواجهة استبداد النظام السعوديّ
  • الاحتلال الصهيونيّ يواصل جرف الأراضي في النقب وتهديم المنازل في القدس
  • المندوب السوري يستهجن إصرار مبعوث الأمم المتحدة على عدم تضمين إحاطاته إجراءات الصهاينة في الجولان
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *