×

منظّمات حقوقيّة: النظام الخليفي عضو في مجلس حقوق الانسان وهو يواصل انتهاكاته

أكّدت منظّمة أمريكيّون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الإنسان في البحرين خلال الدورة 48 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أنّ استمرار اعتقال المدافعين عن حقوق الإنسان والقادة السياسيّين هو علامة أخرى على أنّ النظام الخليفيّ لا يحترم التزاماته الدوليّة.

منظّمات حقوقيّة: النظام الخليفي عضو في مجلس حقوق الانسان وهو يواصل انتهاكاته

 أكّدت منظّمة أمريكيّون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الإنسان في البحرين خلال الدورة 48 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأم م المتحدة، أنّ استمرار اعتقال المدافعين عن حقوق الإنسان والقادة السياسيّين هو علامة أخرى على أنّ النظام الخليفيّ لا يحترم التزاماته الدوليّة.

وبيّنت أنّه على الرغم من كون النظام عضوًا في مجلس حقوق الإنسان، فإنّه يواصل انتهاك حقوق المواطنين في تقرير المصير، والدليل على ذلك هو أنّ الذين طالبوا بإجراء انتخابات حرّة ونزيهة تمّ اعتقالهم وسجنهم مدى الحياة.

وأشارت المنظّمة إلى أنّ ما يشجع النظام القمعي في البحرين وغيره في المنطقة على تعزيز ثقافة الإفلات من العقاب الخطيرة هذه هو الدعم الذي يحصل عليه من أكبر حليفين له – المملكة المتحدة والولايات المتحدة، في حين استقبلت كلّ منهما ناصر بن حمد بذرائع دبلوماسية مفتوحة، في ظلّ تجاهل تام للمخاوف الجدية بشأن دوره المزعوم في تعذيب النشطاء البحرانيين.

https://ar.abna24.com/news/%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D9%86%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A3%D9%85%D9%85%D9%8A-%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%85-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%A1%D9%84%D8%A9-%D9%85%D8%B3%D8%A4%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D9%8A%D9%86%D9%87%D9%85-%D9%86%D8%AC%D9%84_1185918.html?__cf_chl_jschl_tk__=pmd_WZsCNpX_F7IbZht0vV.128a3BbWBlrnAIWCe4KTZDTM-1633591486-0-gqNtZGzNA5CjcnBszQjR

 

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • رصد المداهمات توثق نحو 20 حالة اعتقال في نوفمبر 
  • الحكم سنة تحت «الاختبار القضائي» على 3 أطفال 
  • منظّمة العفو الدوليّة تطالب بالإفراج عن معتقلي الرأي في البحرين
  • الناشط «علي مشيمع» يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 12 أمام سفارة البحرين في لندن  
  • رابطة الصحافة البحرانيّة تدعو إلى الضّغط على النظام الخليفيّ للإفراج عن معتقلي الرأي 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *