×

بيان: مؤتمر أربيل الصهيونيّ التطبيعيّ خيانة كبرى لشعب العراق والأمّة ولن يكون للصهاينة موطئ قدم في أرض الرافدين 

وسط غضب واشمئزاز عربيّ وإسلاميّ، استضافت محافظة أربيل في إقليم كردستان العراق مؤتمرًا جمع عناصر استخباراتيّة صهيونيّة مع مسؤولين في الإقليم؛ عنوانه «التطبيع مع العدو الصهيونيّ»، وبرعاية أمريكيّة غير معلنة، في خطوة هي محاولة لضرب سيادة العراق وأمنه القوميّ، وبالتالي تعريض كلّ دول الجوار للخطر.  

بيان: مؤتمر أربيل الصهيونيّ التطبيعيّ خيانة كبرى لشعب العراق والأمّة ولن يكون للصهاينة موطئ قدم في أرض الرافدين 
 بسم الله الرحمن الرحيم  

 

وسط غضب واشمئزاز عربيّ وإسلاميّ، استضافت محافظة أربيل في إقليم كردستان العراق مؤتمرًا جمع عناصر استخباراتيّة صهيونيّة مع مسؤولين في الإقليم؛ عنوانه «التطبيع مع العدو الصهيونيّ»، وبرعاية أمريكيّة غير معلنة، في خطوة هي محاولة لضرب سيادة العراق وأمنه القوميّ، وبالتالي تعريض كلّ دول الجوار للخطر.  

لا يخفى على أحد أنّ أعداء الله والأمّة الصهاينة سعوا، بعد فشل عدوانهم على غزّة وبعد فشل تطبيعهم شعبيًّا في البحرين ودول أخرى في المنطقة، إلى نهش جسد العراق ومحاولة اختراقه بجعل شماله وكرًا استخباراتيًّا تجسّسيًّا لهم، ومنصّة اعتداء على أمن الأمّة نتيجة عزلتهم ورفض كلّ شعوب المنطقة الحرّة لهم. 

إنّنا في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، ومن أرض البحرين نعرب عن استنكارنا ورفضنا الشديد لهذا المؤتمر الخبيث شكلًا ومضمونًا وهدفًا، ونؤكّد وقوفنا مع أبناء شعبنا العراقيّ وكلّ القوى المخلصة، وكلّنا أمل بأنّ بغداد التي تمثّل عمق الإسلام والعروبة ستبقى سدًا منيعًا لكلّ أشكال التطبيع مع الصهاينة القتلة، ولن يسمح الشرفاء في أرض الرافدين بأن يكون للصهاينة موطئ قدم على أيّ شبر من أرضهم المقدّسة. 

من هنا، نرسل وفي هذا الظرف الحساس وهذا المقام كلمات فخر وشكر لكلّ الأصوات العراقيّة والعربيّة الشريفة التي رفضت عقد هذا المؤتمر الخطر واستنكرته، ونُشيد بقرارات الحكومة العراقيّة التي اتخذتها وهي خطوة بالاتجاه الصحيح، ونتطلّع إلى أن تكون هذه القرارات حازمة ضدّ هذا المؤتمر، ومحاسبة كلّ خائن ساعد على إقامته، ونأمل أيضًا بأن ترتفع الأصوات العربيّة والإسلاميّة وتعلن شجبها واستنكارها لمثل هذه المؤتمرات التطبيعيّة الصهيونيّة أين ما كانت، واتخاذ إجراءات عمليّة تجرّم كلّ مسؤول تسوّل له نفسه ارتكاب جريمة التطبيع مع الصهاينة المحتلّين لأرض العرب والمسلمين فلسطين، وتعاقبه. 

وهنا نجدّد التأكيد أنّ التطبيع بين النظام الخليفيّ الحاكم الفاقد للشرعيّة الشعبيّة في البحرين والكيان الصهيونيّ قد جرى خارج إرادة الشعب، ومن دون قبوله مطلقًا، فحكّام آل خليفة الخونة لا يُمثلون شعبنا الأبيّ الذي هو بريء من عار تطبيعهم وخيانتهم.  

المجلس السياسيّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير

الثلاثاء 28 سبتمبر/ أيلول 2021م

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير ينعى الشّاب «علي قمبر» شهيدًا 
  • استشهاد الأسير المحرّر «علي قمبر» بعد صراع طويل مع المرض 
  • ائتلاف 14 فبراير يهنّئ المسلمين بذكرى المولد النبويّ الشريف 
  • ائتلاف 14 فبراير يستنكر الجريمة الثانية بحقّ المصلّين الشيعة في أفغانستان
  • بيان ائتلاف 14 فبراير: وحدة المسلمين طعنة في خاصرة قوى الشرّ وأعداء الدين 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *