×

استنكار شعبيّ لترحيب السفارة الأمريكيّة بتوسيع الأحكام التعسفيّة بحقّ المعتقلين السياسيّين

ردّ رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان باقر درويش على تغريدة السفارة الأمريكيّة التي أعربت فيها عن ترحيب الولايات المتحدة الأمريكيّة بتوسيع النظام الخليفي تطبيق قانون ما يسمّى العقوبات البديلة، قائلًا” الحريّة الكاملة حقّ أصيل لكافة سجناء الرأي بدون قيد أو شرط مع جبر الضرر لما حدث لهم من انتهاكات”.

استنكار شعبيّ لترحيب السفارة الأمريكيّة بتوسيع الأحكام التعسفيّة بحقّ المعتقلين السياسيّين

ردّ رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان باقر درويش على تغريدة السفارة الأمريكيّة التي أعربت فيها عن ترحيب الولايات المتحدة الأمريكيّة بتوسيع النظام الخليفي تطبيق قانون ما يسمّى العقوبات البديلة، قائلًا” الحريّة الكاملة حقّ أصيل لكافة سجناء الرأي بدون قيد أو شرط مع جبر الضرر لما حدث لهم من انتهاكات”.

وأضاف أنّه لا غرابة في دعم الأمريكان لقرارات هي من تداعيات سلطة قضائيّة غير مستقلّة وأجهزة أمنيّة متورّطة بالانتهاكات، وواقع أزمة سياسيّة ممتدة لسنوات تستند فيها حكومة مستبدة إلى دعم حلفائها لاستمرار الانتهاكات.

فيما خاطب المستشار القانونيّ “إبراهيم سرحان” السفارة الأمريكيّة قائلًا” إنّ ترحيبكم يعني أنّكم تدعمون الأحكام التعسفية بحق المعتقلين السياسيّين، وتعترفون بواقع القضاء الفاسد والظالم، ففي الأمس القريب كنتم تستنكرون باستحياء الانتهاكات واليوم تباركون القبول بالانتهاكات البديلة”، مؤكّدًا أنّ الإفراج عن المعتقل السياسي دون شرط أو قيد واجب إنسانيّ وأخلاقيّ.

من جانبه عبّر الناطق الرسمي باسم حركة حقّ عبد الغني خنجر إنّه يصعب على سفارة الولايات المتحدة في البحرين تلميع صورتها من خلال دعم مشاريع السلطة الاستبدادية (قانون العقوبات البديل) بدعم هذه السلطة غير الشرعيّة، مضيفًا أنّ الولايات المتحدة فقدت كلّ مصداقيتها وقيمها المتعلقة بحقوق الإنسان.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • الأسرى الفلسطينيّون يواصلون إضرابهم عن الطعام
  • الشورى اليمني: مجلس الأمن الدوليّ مفتقر للإنصاف في تعاطيه مع معاناة الشعب
  • علماء الدين في لبنان: جريمة الطيونة محاولة لإلهاء المقاومة عن مواجهة العدوان الصهيونيّ
  • اقتصاد البحرين في ظلّ حكم آل خليفة إلى مزيد من التدهور 
  • منظّمات حقوقيّة تطالب الأمم المتحدة بإيقاف العدوان السعوديّ على اليمن
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *