×

المقاومة الفلسطينيّة في ذكرى إحراق الأقصى: الاحتلال يحاول تغييب معالم الهويّة العربيّة للقدس

في الذكرى الـ(52) لإحراق المسجد الاقصى المبارك، تتجه أنظار العالم الى مخيم ملكة شرقي مدينة غزة الواقعة على مرمى حجر من الأراضي المحتلة عام 48.

المقاومة الفلسطينيّة في ذكرى إحراق الأقصى: الاحتلال يحاول تغييب معالم الهويّة العربيّة للقدس

يمعن الكيان الصهيوني في إيذاء الشعب الفلسطيني الواقع تحت الاحتلال والحصار العربي أيضًا وإهانته منذ زمن طويل شهدت أحداث كثيرة منها إحراق الأقصى.

فيتصنّع النظام الرسمي العربيّ العمى والصمم حتى يبدأ الفلسطينيّون في التصدّي لغطرسة المحتل، فتنطلق صواريخ المقاومة لردع الهمجيّة، فيصرخ الكيان الصهيوني، فيتنبه النظام الرسمي العربي ويهرع إلى إنقاذ الصهيوني من ورطته، فتنطلق مبادرات التهدئة، من القاهرة بالأساس.

ففي الذكرى الـ(52) لإحراق المسجد الاقصى المبارك، تتجه أنظار العالم الى مخيم ملكة شرقي مدينة غزة الواقعة على مرمى حجر من الأراضي المحتلة عام 48، حيث تحتشد الجماهير الفلسطينيّة إيذانًا ببدء سلسلة فعاليّات شعبيّة تجدّد الإصرار الفلسطيني على العودة وكسر الحصار وصون مكتسبات الانتصار في معركة سيف القدس، بعد أن دعت فصائل العمل الوطني والإسلاميّ في قطاع غزة الجماهير الفلسطينية الى المشاركة الواسعة في المهرجان.

وأوضحت الفصائل أنّ هذه الفعاليات تكتسب قوتها من حيث تزامنها مع ارتفاع حدة جرائم الاحتلال الصهيوني بدءًا من استمرار الحصار على قطاع غزة وعبورا بالمجزرة التي نفذتها قوات الاحتلال في جنين منذ أيّام، وأدّت الى استشهاد 4 مواطنين، والتي تزامنت مع الذكرى 52 لإحراق الأقصى المبارك والتي حاول الاحتلال من خلاله تغييب معالم الهوية العربية الفلسطينية للقدس.

مصدر : وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • حماس: الحاضنة الشعبية الفلسطينية أثبتت قدرتها على الصمود والثبات في مواجهة الاحتلال
  • النخالة يجدّد العهد باستمرار المقاومة حتى طرد المحتل الصهيوني
  • المدارس الصهيونية معسكرات طلابية لشيطنة الفلسطينيين والعرب والمسلمين  
  • نائب الأمين العام لحزب الله: فلسطين محور التقاء المسلمين ومحاربة الظلم
  • الصوت الفلسطينيّ يصل إلى النواب الأمريكيّ مطالبًا بوقف الدعم للكيان الصهيونيّ
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.