×

بيان: نتضامن مع شعب لبنان الشقيق في وجه الحصار الاقتصاديّ الأمريكيً الظالم

يمرّ لبنان بواحد من أقسى الظروف الاقتصاديّة والمعيشيّة الخانقة على الإطلاق منذ انتهاء الحرب الأهليّة، وأخطرها، ونرى أنّ الأيادي الأمريكيّة والغربيّة ليست بعيدة عن هذه الحالة الصعبة المأساويّة التي يعيشها الشعب اللبناني العزيز متمثلةً بضرب العملة الوطنيّة والاقتصاد الوطنيّ، بهدف ضرب كرامة هذا الشعب والضغط على المقاومة لإركاعها وإرباكها، وإحراجها أمام بيئتها وحلفائها وأنصارها وكلّ المؤمنين بها.

بيان: نتضامن مع شعب لبنان الشقيق في وجه الحصار الاقتصاديّ الأمريكيً الظالم

يمرّ لبنان بواحد من أقسى الظروف الاقتصاديّة والمعيشيّة الخانقة على الإطلاق منذ انتهاء الحرب الأهليّة، وأخطرها، ونرى أنّ الأيادي الأمريكيّة والغربيّة ليست بعيدة عن هذه الحالة الصعبة المأساويّة التي يعيشها الشعب اللبناني العزيز متمثلةً بضرب العملة الوطنيّة والاقتصاد الوطنيّ، بهدف ضرب كرامة هذا الشعب والضغط على المقاومة لإركاعها وإرباكها، وإحراجها أمام بيئتها وحلفائها وأنصارها وكلّ المؤمنين بها.

إنّ الثمن القاسي الذي يدفعهُ شعب لبنان الشقيق اقتصاديًّا وماليًّا ومعيشيًّا وصحيًّا، هو ضريبة التزامه القويّ بثوابته الوطنيّة وحقوقه السياديّة وتمسكهُ بالمعادلة الذهبيّة “الجيش – الشعب – المقاومة” التي حفظت وحدة لبنان وأمن حدوده، وأذلّت الكيان الصهيونيّ.

نقف في  ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير من البحرين مع الشعب اللبناني الشقيق في هذه الظروف القاهرة، ونشدُّ على يديه بالصبر والثبات، ونحن على يقين بأنّ لبنان العروبة والمقاومة سيخرج منتصرًا في هذه الحرب الاقتصاديّة المخطط لها أمريكيًّا كما خرج منتصرًا في كلّ الحروب العسكريّة والاعتداءات الصهيونيّة السابقة.

ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير

السبت 17 يوليو/ تموز 2021

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • بيان: مجازر أمريكيّة مروّعة بأدوات سعوديّة وإماراتيّة ضحيّتها الشعب اليمنيّ الشقيق وسط صمت دوليّ مخز  
  • استشهاد عدد من الجنود العراقيّين في هجوم لداعش  
  • العدوان السعوديّ- الإماراتيّ يرتكب عدّة مجازر وحشيّة في اليمن 
  • «لقاء المعارضة في الجزيرة العربيّة» يعلن الانفتاح على جميع التوجّهات والقوى لمواجهة استبداد النظام السعوديّ
  • الاحتلال الصهيونيّ يواصل جرف الأراضي في النقب وتهديم المنازل في القدس
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *