×

ائتلاف 14 فبراير يؤكّد أنّ عدوان أمريكا يستهدف سيادة العراق

رأى ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير أنّ العدوان الجديد الذي أقدمت عليه الولايات المتّحدة الأمريكيّة، باستهدافها اللواء 14 في الحشد الشعبيّ (كتائب سيّد الشهداء)، عبر غارات جويّة أدّت إلى استشهاد كوكبة من مجاهديه المرابطين على الحدود حمايةً للأراضي العراقيّة، هو تكريس لسياسة الاستبداد والاحتلال.

ائتلاف 14 فبراير يؤكّد أنّ عدوان أمريكا يستهدف سيادة العراق

رأى ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير أنّ العدوان الجديد الذي أقدمت عليه الولايات المتّحدة الأمريكيّة، باستهدافها اللواء 14 في الحشد الشعبيّ (كتائب سيّد الشهداء)، عبر غارات جويّة أدّت إلى استشهاد كوكبة من مجاهديه المرابطين على الحدود حمايةً للأراضي العراقيّة، هو تكريس لسياسة الاستبداد والاحتلال. 

وأكّد في بيان لمجلسه السياسيّ يوم الإثنين 28 يونيو/ حزيران 2021 أنّ إدارة الرئيس الأمريكيّ «جو بايدن» كشفت وجهها الحقيقيّ، وخلعت قناعها، وبيّنت صورتها الحقيقيّة الدمويّة، مواصلةً سياسة سلفها ترامب والدولة العميقة المحتلّة.  

وأعرب ائتلاف 14 فبراير عن كامل تضامنه مع  الحشد الشعبيّ وعموم الشعب العراقيّ، ولا سيّما «الحاج المجاهد أبو آلاء الولائي» سائلًا الله الرحمة والرضوان للشهداء الذين قضوا في الغارة دفاعًا عن أمن العراق وسيادته، مستنكرًا هذا العدوان الآثم والوقح الذي جاء بعد يوم من الذكرى السابعة لتأسيس الحشد الشعبيّ المقاوم، انتقامًا من الانتصارات التحريريّة التي حقّقها على مختلف الصعد والميادين. 

هذا وكانت قيادة قاطع عمليّات الجزيرة للحشد الشعبيّ في الأنبار، وموقع اللواءين 45 و46، قد تعرضّت لعدوان أمريكيّ بواسطة طائرات مسيّرة، والحصيلة الأوليّة للعدوان بلغت عشرات الشهداء والجرحى، وما زالت عمليّات الإنقاذ مستمرّة، وتتضمّن إخلاء الجرحى وانتشال جثث الشهداء، وإطفاء النيران بمشاركة فرق الدفاع المدني في قضاء القائم ومفارز طبابة الحشد الشعبيّ. 

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • شعب البحرين يحيي «يوم الأسير البحرانيّ» 
  • ائتلاف 14 فبراير يعاهد الأسرى على العمل المتواصل لتحريرهم
  • فصائل المقاومة العراقيّة ترفض بقاء القوّات الأمريكيّة 
  • نوّاب أوروبيّون يطالبون بمحاسبة النظام الخليفي
  • الفقيه القائد قاسم يدعو إلى مواجهة الاحتلال الصهيونيّ وداعميه 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *