×

مع تدهور الوضع الصحيّ العام في البحرين.. ازدياد خطر كورونا في السجون 

تواردت أنباء عن تدهور الأوضاع الصحيّة في سجن جوّ مجدّدًا بعد انتشار فيروس كورونا فيه، وتأكيد تسجيل إصابات بين معتقلي الرأي وسط تكتّم مريب من الكيان الخليفيّ. 

مع تدهور الوضع الصحيّ العام في البحرين.. ازدياد خطر كورونا في السجون 

تواردت أنباء عن تدهور الأوضاع الصحيّة في سجن جوّ مجدّدًا بعد انتشار فيروس كورونا فيه، وتأكيد تسجيل إصابات بين معتقلي الرأي وسط تكتّم مريب من الكيان الخليفيّ. 

فقد أفادت مصادر أهليّة بأنّ عدد الإصابات قد تعدّى الـ40 إصابة، حيث عمدت إدارة السجن إلى تغيير أرقام المباني لإخفاء حقيقة الأعداد في كلّ منها، وفق هذه المصادر.  

إلى هذا يتواصل الحراك الشعبيّ من تظاهرات ووقفات غاضبة تضامنًا مع المعتقلين السياسيّين الذين يعيشون ظروفًا خطرة في سجون، حيث يؤكّد المتظاهرون والمعتصمون تمسّكهم بحقّ الأسرى الفوريّ في نيل الحريّة. 

تجدر الإشارة إلى أنّ البحرين تسجّل زيادة كبيرة في أعداد الإصابات والوفيات بكورونا منذ أن قرّر النظام الخليفيّ جعل البحرين محجرًا صحيًّا للعابرين إلى البلدان الأخرى وبخاصة الخليجيّة، وإبقاء المطار مفتوحًا أمام الرحلات من دول موبوءة ومنها الهند. 

وفي هذا السياق ذكرت وزارة الصحّة في البحرين على حسابها الرسمي في تويتر أنّ الفحوصات يوم الإثنين 24 مايو/ أيّار 2021 التي بلغ عددها 19951 أظهرت تسجيل «2800 حالة قائمة جديدة»، منها «1016 حالة لعمالة وافدة»، و«1761 حالة لمخالطين لحالات قائمة»، و«23 حالة قادمة من الخارج».   

وقالت الوزارة إنّ إجمالي عدد الوفيات جراء الوباء ارتفع إلى 848 حالة، في حين أنّ الحالات القائمة الموجودة في العناية بلغ عددها «205 حالات»، والحالات التي يتطلب وضعها الصحي تلقي العلاج «349» حالة في حين أنّ «23109» حالات وضعها مستقر من العدد الإجمالي للحالات القائمة الذي بلغ 23314 حالة قائمة.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • النظام يضيع بوصلة «العقوبات البديلة» ما بين نفي قيودها والإشادة بها 
  • رصد المداهمات: مسلسل الاعتقال يتواصل ويطال 3 شبّان من السهلة الشماليّة 
  • خبراء امميون يطالبون النظام الخليفي بالكشف عن مصير عدد من المعتقلين السياسيين 
  • الرمز المعتقل مشيمع يجدّد رفضه «العقوبات البديلة» 
  • الرمز المعتقل «الأستاذ عبد الوهاب حسين»: الشّجرة التي تُسقى بدماء الشّهداء ومداد العلماء لا تموت
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *