×

بيان: في العيد 21 للمقاومة والتحرير.. نصرٌ إلهيٌ تحقّق وأسّس لزوال كيان إسرائيل

تحلّ على الأمّتين العربيّة والاسلامية الذكرى الـ21 لعيد المقاومة والتحرير الذي سطّرت فيه المقاومة الاسلاميّة في لبنان أروع البطولات بسواعد رجال حزب الله، وأرت العالم إنجازها نصرًا نوعيًّا غير مسبوق ولا مثيل له في التاريخ الطويل للصراع العربيّ- الصهيونيّ.

بيان: في العيد 21  للمقاومة والتحرير.. نصرٌ إلهيٌ تحقّق وأسّس لزوال كيان إسرائيل
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَآءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ *وَعْدَ اللَّهِ لاَ يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ}
تحلّ على الأمّتين العربيّة والاسلامية الذكرى الـ21 لعيد المقاومة والتحرير الذي سطّرت فيه المقاومة الاسلاميّة في لبنان أروع البطولات بسواعد رجال حزب الله، وأرت العالم إنجازها نصرًا نوعيًّا غير مسبوق ولا مثيل له في التاريخ الطويل للصراع العربيّ- الصهيونيّ.
هذا النصر الخالد الذي تحقّق ضدّ جيشٍ يوصف بأنّه الأقوى في المنطقة وأنّه لا يكسر أثبت العكس، وكانت العبارات التاريخيّة لسيّد المقاومة وقائدها سماحة السيّد حسن نصر الله خير دليل على ضعف هذا العدوّ وهوانه، فقد صدق سماحته حين وصفه بأنّه أوهن من بيت العنكبوت.
بكلّ فخر ومحبّة نبارك في ائتلاف شباب ثورة 14فبراير باسمنا وباسم كلّ أحرار شعب البحرين هذا النصر الاستراتيجيّ، ونرسل هذه التبريكات إلى مقام السيّد القائد آية الله العظمى علي الخامنئي وسماحة السيّد المجاهد حسن نصر الله، وإلى الشعب اللبنانيّ الشقيق والمقاوم، وإلى كلّ الشعوب والحكومات الحرّة في العالم، ونسأل الله تعالى أن يحفظ المقاومة وسيّدها وكلّ رجال الله فيها، وكلّ عام ومحور المقاومة يكتب نصرًا جديدًا. 
المجلس السياسيّ لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير 
الثلاثاء 25 مايو/ أيّار 2021 
مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • موقف: نبارك للأحبّة الأسرى حريّتهم المستحقة ونستنكر ما يسمّى «العقوبات البديلة» الظالمة بحقّهم
  • علماء البحرين يستنكرون زيارة الوفد الأمريكيّ لمأتم المنامة 
  • نوّاب عراقيّون: القصف الأمريكيّ المتكرّر على الحشد بسبب إفشاله مخططات التقسيم
  • الرئيس المشاط: يجب تحويل كلّ صعوبات العدوان إلى نجاحات
  • الخارجيّة الإيرانيّة تنتقد بشدّة بيان «الدول الأربع» لأنّه يخدم الصهاينة 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *