×

فلسطين حاضرة في الحراك التضامنيّ مع المعتقلين السياسيّين في البحرين 

يواصل شعب البحرين حراكه التضامنيّ مع المعتقلين السياسيّين، للمطالبة بالإفراج عنهم في ظلّ تفشي كورونا في السجون، وتسجيل إصابات بينهم وسط تعمّد النظام الخليفيّ إهمال علاجهم. 

فلسطين حاضرة في الحراك التضامنيّ مع المعتقلين السياسيّين في البحرين 

يواصل شعب البحرين حراكه التضامنيّ مع المعتقلين السياسيّين، للمطالبة بالإفراج عنهم في ظلّ تفشي كورونا في السجون، وتسجيل إصابات بينهم وسط تعمّد النظام الخليفيّ إهمال علاجهم. 

وفي هذا السياق خرجت في الأيّام الماضية تظاهرات غاضبة في بلدات: كرباباد وعالي وكرزكان والنويدرات والمعامير، كما أقيمت وقفات ثوريّة في دمستان وبوري بني جمرة والدراز كرزكان. 

ومع الشعارات المنادية بحقّ المعتقلين السياسيّين بالحريّة من دون قيد أو شرط، رُفع علم فلسطين تأكيدًا لوحدة القضيّة والتمسّك بها وعدم التنازل عنها، ورفض كلّ أشكال التطبيع مع الصهاينة المجرمين. 

وكانت مناطق البحرين قد شهدت يوم الجمعة 14 مايو/ أيار 2021 تظاهرات شعبيّة ووقفات ثوريّة تحت شعار «تلبية القدس» تضامنًا مع الشّعب الفلسطينيّ، وتنديدًا بعدوان الكيان الصهيونيّ على الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، حيث رفع المتظاهرون العلم الفلسطينيّ وصور المسجد الأقصى والقدس، ويافطات أكّدت الرفض الشعبيّ للتطبيع مع الكيان الصهيونيّ، وإعلان البراءة من المُطبّعين ووصفهم بالخونة، وشعاراتٍ مناهضة لوجود الصهاينة في البحرين.  

وخطّت جدران العديد من البلدات بالعبارات الثوريّة المندّدة بجرائم الكيان، كما حرق العلم الصهيونيّ وصور الطغاة.     

كما تصدر وسما “#التطبيع_خيانة، #بحرينيون_ضد_التطبيع” قائمة الوسوم الأعلى تداولًا في البحرين، وذلك بالتزامن مع الذكرى السنويّة الـ(73) للنكبة الفلسطينيّة، وتضامنًا من الشعب البحرانيّ ودعمه للشعب الفلسطيني ورفضه الاعتداءات الصهيونيّة الوحشيّة بحقهم في قطاع غزة والمسجد الأقصى

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • النظام يمنع العلاج عن الرمزين المعتقلين «المقداد ومشيمع»
  • النظام السعوديّ يدمّر مئات المساجد في اليمن خلال العدوان 
  • حماس تدعو الفلطسينيّين إلى منع المستوطنين من دخول الأقصى
  • النظام يواصل ملاحقة المشاركين بعزاء الشهيد «بركات» 
  • إصرار شعبيّ على الإفراج عن معتقلي الرأي
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *