×

الفقيه القائد قاسم: الحلّ الأنجع في البحرين هو أن يبدأ من حاكميّة الشعب 

رأى الفقيه القائد آية الله الشيخ عيسى قاسم أنّ التغيير الإصلاحيّ صار ضرورة من ضرورات الوضع الحقوقيّ والسياسيّ في البحرين، حيث لم تعد الأوضاع قابلة بأيّ شكلٍ من الأشكال للبقاء على ما كانت عليه، ولن يسع أحدًا أن يبقى مستمسكًا بالصيغة الحاليّة لها بعد اليوم. 

الفقيه القائد قاسم: الحلّ الأنجع في البحرين هو أن يبدأ من حاكميّة الشعب 

 

رأى الفقيه القائد آية الله الشيخ عيسى قاسم أنّ التغيير الإصلاحيّ صار ضرورة من ضرورات الوضع الحقوقيّ والسياسيّ في البحرين، حيث لم تعد الأوضاع قابلة بأيّ شكلٍ من الأشكال للبقاء على ما كانت عليه، ولن يسع أحدًا أن يبقى مستمسكًا بالصيغة الحاليّة لها بعد اليوم. 

وفي بيان لسماحته يوم الأحد 9 مايو/ أيّار 2021 أكّد أنّ أيّ حلّ مؤقّت هو كالدواء الذي يهدّئ آلام الوطن فقط، وهو ناتج أساسًا من العلاقة السياسيّة المُهمِشة لدور الشعب لحساب التضخم في الهيمنة الحكوميّة وفصل الشعب عن تقرير مصيره، ووضعه بيد السلطة الحاكمة، موضحًا أنّ هذا الحلّ لا تزيد فاعليّته ما دامت الأزمة السياسيّة قائمة، مضيفًا أنّ الوقت لن يطول ليحدث تفجّر بعد تفجّر في العلاقة البينيّة بين الشعب والحكومة، وحراك متصاعد بعد حراك، وانتفاضة أوسع بعد انتفاضة، حتى تفقد العلاقة بين الطرفين كلّ صلاحيّة للبقاء والتدارك. 

وقال آية الله قاسم إنّ المتاعب على هذا الطريق جمّة ومكلفة ومستهلكة لكلٍّ من طرفي الصراع، الحكم والشعب، موجّهًا رسالة نصح للجميع: «هي أن تتسالم الإرادات الجديّة على حلٍّ يعالج أساس مشكلة الوطن، منطلقه القويّ أنّ الحاكمية تبدأ من حاكميّة الشعب، ويكون استنادها إليها في حال الاستمرار والبقاء»، موضحًا أنّ هذا هو الحلّ الثانوي لكلّ الذين يتخلَون عن الحكم الإسلاميّ العظيم أو تمنعهم عنه الموانع. 

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • الفقيه القائد قاسم فلتستورد أمريكا الخلق الإسلاميّ منّا حتى يستحي سفيرها من ترويجه المثليّة
  • الفقيه القائد قاسم لا بدّ من الإصلاح المجذّر له تجذيرًا من خلال دستور من إرادة الشعب 
  • في ظلّ مواصلة الحراك الشعبيّ.. منظّمات حقوقيّة تستنكر انتهاكات النظام 
  • التضامن الشعبيّ مع المعتقلين السياسيّين يتواصل في البحرين 
  • فعاليّات التضامن مع المعتقلين السياسيّين مستمرّة في البحرين 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *