×

الأهليّة لمقاومة التطبيع تجدّد إدراج شركة «طيران الخليج» على لائحة المقاطعة

جدّدت الحملة الأهليّة لمقاومة التطبيع إدراج شركة «طيران الخليج» على لائحة المقاطعة الشعبيّة، وذلك بعد الإعلان عن إطلاق خطوط طيران مباشرة من خلالها إلى الكيان الصهيونيّ وفتح عمليّة شراء التذاكر، وفق ما ذكره حساب «إسرائيل بالعربيّة». 

الأهليّة لمقاومة التطبيع تجدّد إدراج شركة «طيران الخليج» على لائحة المقاطعة

 

جدّدت الحملة الأهليّة لمقاومة التطبيع إدراج شركة «طيران الخليج» على لائحة المقاطعة الشعبيّة، وذلك بعد الإعلان عن إطلاق خطوط طيران مباشرة من خلالها إلى الكيان الصهيونيّ وفتح عمليّة شراء التذاكر، وفق ما ذكره حساب «إسرائيل بالعربيّة». 

وقد ذكر موقع قناة «i24news» الصهيونيّ، نقلًا عن القناة الإسرائيليّة 12، إنّ شركة طيران الخليج قد أعلنت يوم الأحد 18 أبريل/ نيسان 2021، عن فتح عمليّة بيع التذاكر للرحلات المباشرة من الكيان وإليه، وستقلع الرحلة الأولى في 3 يونيو/ حزيران القادم، تمام الساعة «11:50» صباحًا، موضحًا أنّها ستستخدم طائرة من طراز  Airbus A320neo، وسيكون بها فئتين من التذاكر: درجة سياحيّة ودرجة رجال الأعمال. 

يذكر أنّ شركة «طيران الخليج» قد وقّعت مذكّرة تفاهم مع الناقلة الصهيونيّة «طيران العال» تضمّنت خططًا لتعاون تجاريّ أكبر في مجالات الشحن والهندسة وتكنولوجيا السّفر، وأيّ مجال يمكن أن تستفيد منه كلّ من شركتي الطيران وعملائها، وأبرمت أيضًا اتفاقًا مع مجموعة «تال الصهيونيّة» تتولى بموجبه تمثيلها في الكيان، وآخر مع مجموعة «الطيران الإسرائيليّة لصناعات الطيران» لتولّي صيانة طائراتها التي تحطّ بمطار «بن غوريون» في «تل أبيب»، وكذلك اتفاقًا مع «كيو.إيه.إس إسرائيل المحدودة» يتعلّق بالمناولة الأرضيّة والبضائع وخدمات المطار الأخرى، واتفاقًا مع «نيورست إسرائيل» لتقديم وجبات الطّعام على متن الطائرات

وكانت الشركة قد سيّرت رحلتها الأولى إلى الكيان في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، حاملة رقم «جي.إف972» وهو الرمز الهاتفي للكيان، حيث أقلّت على متن إحدى طائراتها وزير الخارجيّة «عبد اللطيف الزياني» والوفد المرافق له إلى الكيان الصهيونيّ.
وقد وجّه ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير تحذيرًا لشركة «طيران الخليج» فيما لو التحقت بركب التطبيع وسيّرت رحلة إلى الكيان الصهيونيّ الغاصب لفلسطين، وتوعّد أن تدخل تلقائيًّا ضمن لائحة المقاطعة الشعبيّة الحاسمة لكلِّ من يتعامل مع الصهاينة.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • نوّاب أوروبيّون يطالبون بمحاسبة النظام الخليفي
  • الأهليّة لمقاومة التطبيع تنتقد رفع الشعارات المنافقة لتلميع صورته 
  • النظامان الخليفيّ والإماراتيّ يعيّنان مع الكيان الصهيوني رئيسًا لـ«مجموعة الاتفاقيات الإبراهيميّة» 
  • الإمارات تدشّن سفارتها في تل أبيب رسميًّا وسط تنديد فلسطينيّ وعربيّ 
  • السيّد حسن نصر الله : المواجهة الإعلاميّة معركة ضمن الحرب مع العدوّ 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *