×

فعاليّات «جمعة غضب الأسرى» تعمّ العديد من المناطق  

ضمن فعاليّات «جمعة غضب الأسرى» التي دعت إليها قوى المعارضة في البحرين، عمّت الاعتصامات والتظاهرات يوم الجمعة 2 أبريل/ نيسلن 2021 مختلف مناطق البحرين. 

 

ضمن فعاليّات «جمعة غضب الأسرى» التي دعت إليها قوى المعارضة في البحرين، عمّت الاعتصامات والتظاهرات يوم الجمعة 2 أبريل/ نيسلن 2021 مختلف مناطق البحرين. 

فقد أقام الأهالي اعتصامات ووقفات غاضبة في الشوارع العامة وفي عدّة بلدات منها الدراز، وبلدات مثلث الصمود، والسنابس، والدير، وفي ضاحية منطقة السيف، وعالي والهملة.

وشهدت عاصمة الثورة سترة وسار وكرزكان وغيرها تظاهرات غاضبة تضامنًا مع المعتقلين السياسيّين الذين يعيشون ظروفًا قاسية نتيجة سياسة التجويع وتفشي فيروس كورونا في السجون، حيث حمل المتظاهرون صورهم وطالبوا بالإفراج عنهم. 

وخطّ ثوّار بلدتي أبو صيبع والشاخورة الجدران والشوارع بالشعارات التضامنيّة مع الأسرى الذين ألصقوا صورهم عليها كذلك. 

كما أقامت الجالية البحرانيّة في قم المقدسة وقفة تضامنيّة طالب خلالها المعتصمون بالإفراج العاجل للمعتقلين قبل أن تحلّ الكارثة في السجون. 

إلى هذا كان لعوائل المعتقلين مشاركاتهم الخاصّة في هذه الفعاليّات، حيث طالب أبناء عدد من المعتقلين وإخوتهم من خلال رسومات وأعمال فنية وعبارات مؤثرة بالإفراج عنهم.  

وقد ذكرت شبكة رصد المداهمات أنّ مداخل البلدات قد تحوّلت منذ صباح اليوم إلى ما يشبه الثكنات العسكريّة بسبب الاستنفار الواسع لمرتزقة النظام وآليّاتهم، كما تقوم ميليشيات مدنيّة وعسكريّة بتصوير المعتصمين، وقد أقدم بعضهم على تهديدهم في بلدة السنابس.

وكانت مختلف المناطق من بينها العاصمة المنامة قد شهدت يوم أمس الخميس 1 أبريل/ نيسان فعاليّات تحشيديّة من نزولات ثوريّة، وخطّ الشوارع باسم الطاغية حمد، واعتصامات وتظاهرات، حيث يتواصل الحراك منذ أيّام على إثر تأكّد تسجيل إصابات بكورونا بين معتقلي الرأي في السجون الخليفيّة.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • شعب البحرين مستمرّ بحراكه تضامنًا مع المعتقلين 
  • الغضب الشعبيّ يتواصل تضامنًا مع المعتقلين 
  • في «جمعة غضب الأسرى-2» الحراك الشعبيّ يتواصل  
  • عشيّة «جمعة غضب الأسرى-2» الحراك الشعبيّ يتصاعد 
  • في «جمعة غضب الأسرى» استمرار الفعاليّات لساعات متأخرة من الليل  
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *