×

الأحمد في مؤتمر “متّحدون ضدّ التطبيع”: لا يجب أن نعتمد على المؤتمرات والمقالات لتحرير أرضنا

أكّد عضو اللجنتين التنفيذيّة لمنظمة التحرير والمركزيّة لحركة فتح “عزام الأحمد” أنّ المطبّعين خرجوا عن المبادئ والقيم وحقوق الشعب الفلسطينيّ، وعن مبادرة السلام العربيّة التي أقرتها قمّة بيروت وأكّدت أنّه لا اعتراف من جانب الدول العربيّة والإسلاميّة بهذا “الكيان الغاصب” قبل أن تتجسّد الدولة الفلسطينيّة وعاصمتها القدس على طريق الحل التاريخي.

أكّد عضو اللجنتين التنفيذيّة لمنظمة التحرير والمركزيّة لحركة فتح “عزام الأحمد” أنّ المطبّعين خرجوا عن المبادئ والقيم وحقوق الشعب الفلسطينيّ، وعن مبادرة السلام العربيّة التي أقرتها قمّة بيروت وأكّدت أنّه لا اعتراف من جانب الدول العربيّة والإسلاميّة بهذا “الكيان الغاصب” قبل أن تتجسّد الدولة الفلسطينيّة وعاصمتها القدس على طريق الحل التاريخي.

وأشار خلال مشاركته في المؤتمر العربي العام “متّحدون ضدّ التطبيع” إلى أنّ ترامب استغل قيام بعض الأنظمة العربيّة الرسميّة ببناء علاقات علنيّة وسريّة، خاصّة من دول الخليج العربي وبشكل أخصّ الإمارات التي استقبلت وزراء ومسؤولين صهاينة بمختلف الأشكال، إضافة إلى التعاون الأمني والاقتصادي والثقافي منذ أكثر من 15 عامًا، وجاءت ورشة البحرين أيضًا لنشر أفكار الحلّ الاقتصاديّ على الشعب الفلسطينيّ لتصفية قضيّته الوطنيّة كاملة.

ولفت الأحمد إلى أنّ التطبيع الذي أطلقه ترامب هو جزء من “صفقة القرن” ليبثّ اليأس والإحباط في صفوف أمّتنا العربيّة، ومن أجل فرض رؤيته عليها لتصفية قضيّتها المركزيّة القضيّة الفلسطينيّة، موضحًا “أنّه يجب ألّا نكتفي بالمؤتمرات والمقالات، ولكن يجب أن ننزل على الأرض في الساحة العربيّة من المحيط إلى الخليج حتى نستطيع أن نقنع كلّ الجماهير والأحزاب والقوى الفاعلة بأخطار التطبيع على مستقبل الأمّة العربيّة”

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • المآذن والأجراس تلتقي في النجف الأشرف لنشر الحبّ والسلام في العالم 
  • بن حبتور: تحالف العدوان يرفض أيّ مبادرة لإنهاء الحرب ورفع الحصار
  • نائب لبنانيّ: المساعدات التي تقدّم للبنان لا يجعلها بمستوى منع التهديدات الصهيونيّة
  • الأمم المتحدة تدعو النظام السعودي إلى احترام حريّة التعبير وحقّ التجمّع السلميّ
  • الإمام الخامنئي يبعث رسالة تعزية إلى السيّد نصر الله بوفاة «الشيخ أحمد الزين» 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *