×

منظّمات حقوقيّة تستنكر اعتقال النظام الخليفيّ للأطفال على خلفيّة سياسيّة  

طالب المركز الدوليّ لدعم الحقوق والحريّات -عضو تحالف المحكمة الجنائيّة الدوليّة- النظام الخليفيّ بالرحمة في تعاملها مع الأطفال، واصفًا الاعتقالات الأخيرة التي طالت عددًا من الأطفال بأنّها بربريّة ومتجرّدة من الرحمة والإنسانيّة.


طالب المركز الدوليّ لدعم الحقوق والحريّات -عضو تحالف المحكمة الجنائيّة الدوليّة- النظام الخليفيّ بالرحمة في تعاملها مع الأطفال، واصفًا الاعتقالات الأخيرة التي طالت عددًا من الأطفال بأنّها بربريّة ومتجرّدة من الرحمة والإنسانيّة.
وأشار المركز في بيان له إلى اعتقال الطفلين «حسين محمد أيوب، ومحمد راشد عبد النبي»، يوم الأحد 7 فبراير/ شباط الجاري، وعرضهما على النيابة العامّة، وتحديد جلسة يوم 14 فبراير/ شباط لمحاكمتهما، وإيداعهما في سجن الأحداث على ذمّة التحقيق، مستنكرًا قرار القضاء الخليفيّ الفاقد للشرعيّة بحبسهما وحرمانهما من دراستهما. 

وأكّد المركز أنّ هذه الإجراءات تخالف قواعد اتفاقيّة حقوق الطفل، وستترك أثرًا سيئًا في نفسيّة الطفلين، كما سيكونان عرضة للملاحقات الأمنيّة مستقبلًا، بحسب البيان.
هذا وكان الاتحاد العربيّ لحماية الطفولة قد استنكر بدوره هذه الاعتقالات التعسّفية، مؤكّدًا أنّ هذه الاعتقالات والمحاكمات تخالف القانون الدوليّ واتفاقيّة الطفل الدوليّة التي وقّعتها البحرين، وتجرم هذا السلوك- وفق البيان.
وطالب الاتحاد النظام الخليفيّ بإطلاق سراح الأطفال ووقف محاكمتهم واعتقالهم، والالتزام بالقانون الدوليّ لحماية الطفل، وتعديل التشريعات المحليّة للتوافق مع الاتفاقيّة الدوليّة للطفولة.
وكان النظام الخليفيّ قد أقدم يوم الأحد 7 فبراير/ شباط 2021 على اعتقال الطفلين «محمد راشد وحسين أيوب» (13 عامًا)، بعد استدعائهما إلى النيابة العامّة للتحقيق، وذلك ضمن الحملة السافرة من الاعتقالات التي طالت نحو 20 مواطنًا قبيل الذكرى العاشرة للثورة.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • معلومات خاصّة: النظام الخليفيّ يستغلّ «جائحة كورونا» كذريعة للتضييق أكثر على المعتقلين  
  • مقال: «كاظميّو البحرين» رموز شعب السيادة 
  • النظام الخليفيّ يعتقل شقيق الشهيد «محمود الجزيري» 
  • رصد المداهمات: مرتزقة السجون يستفزّون المعتقلين السياسيّين بأبشع الوسائل 
  • ائتلاف 14 فبراير يؤكّد تضامنه مع «والد الشهيد علي مشيمع» 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *