×

الشريط الاخباري

النظام السعودي بالتعاون مع الكيان الصهيونيّ يتتبع معارضيه إلكترونيًّا

تزايدت الأدلة على الأساليب الملتوية التي يعتمدها النظام السعودي لملاحقة المعارضين السياسيّين إلكترونيًّا بما في ذلك استخدام برامج تجسّس صهيونيّة الصنع، وكان من بين المستهدفين الناشط السياسي عمر بن عبد العزيز الذي يقدّم مقاطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ ينتقد فيها سياسات بن سلمان.

تزايدت الأدلة على الأساليب الملتوية التي يعتمدها النظام السعودي لملاحقة المعارضين السياسيّين إلكترونيًّا بما في ذلك استخدام برامج تجسّس صهيونيّة الصنع، وكان من بين المستهدفين الناشط السياسي عمر بن عبد العزيز الذي يقدّم مقاطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ ينتقد فيها سياسات بن سلمان.

ويؤكد مراقبون أنّ للسلطات السعودية باع طويل في تعقب النشطاء ومطاردتهم عبر برامج أمنيّة، فقد سبق أن استدعى ابن سلمان عام 2016 أحد مستشاريه إلى مكتبه وأعطاه رقم هاتف للاتصال به، وفي الواقع تبيّن أنّ هذا الرقم يعود لأناتولي هورجين الذي يعيش في الكيان الصهيوني، ويحمل رقم هاتف من دولة لاتفيا، إذ كانت الاتصالات المباشرة مستحيلة بين الخليج والكيان الصهيوني آنذاك.

أمّا الباحثة في منظمة هيومن رايتس ووتش “سنثيا وونغ فبيّنت أنّ ثمّة توثيقًا للطرق التي يستخدمها النظام في قمع نشطاء الإنترنت الذين يلجؤون إلى وسائل التواصل الاجتماعيّ لفضح انتهاكات حقوق الإنسان، مضيفة أنّ السلطات بدأت أيضًا في اختراق الهواتف الخلوية لذلك صارت الوسائل الرقمية مجرّد طريقة أخرى تستخدمها الحكومة لتخويف الأصوات المستقلة وإسكاتها.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • ائتلاف 14 فبراير يدين الاعتداء الأمريكيّ على الحدود العراقيّة- السوريّة أدان ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير الاعتداء الأمريكيّ على الحدود العراقيّة- السوريّة، معتبرًا أنّ هذه الجريمة انتهاك صارخ للقانون الدوليّ وشرعة حقوق الإنسان. وفي بيان لمجلسه السياسيّ يوم السبت 27 فبراير/ شباط 2021 أكّد أنّ هذا الاعتداء أثبت للعالم أنّه لا فرق بين رؤساء أمريكا ما داموا ينفّذون سياسة واحدة تقرّرها مؤسّسات الدولة العسكريّة الاستبداديّة العميقة في الولايات المتحدة الأمريكيّة. وقال إنّه لم تمرّ أسابيع معدودة على تولّي الرئيس الأمريكيّ الجديد «جو بايدن» مهامه الرئاسيّة حتى كشف عن وجهه الحقيقيّ الدمويّ المغطّى بقناع وشعارات مزيّفة، حيث قامت طائراته المحتلّة والمعادية بغارات جويّة عند الحدود العراقيّة- السوريّة على الحشد الشعبيّ، أسفرت عن استشهاد نخبة من مقاوميه، وأوقعت العديد من الجرحى. وقدّم ائتلاف 14 فبراير تعازيه للحشد الشعبيّ وحركات المقاومة قيادات وأفرادًا، وعموم الشعب العراقي على استشهاد هذه الثلّة المجاهدة، مؤكّدًا أنّ هذه الجريمة المروّعة لن تثني مكوّنات الشعب العراقيّ وأجهزته الأمنيّة عن المضي قدمًا في تحرير كلّ شبر من أرضه وطرد كلّ محتلّ وغازٍ.
  • عضو المجلس السياسي في اليمن: من يعتدي على بلدنا قوى خارجيّة والمرتزقة لا يمثّلون شيئًا للشعب اليمني
  • المقاومة الإسلاميّة في العراق تدين الاعتداءات الأمريكيّة على قوّاتها في الحدود السوريّة
  • البرلمان السوري: نمتلك أسلحة متطوّرة يمكنها منع واشنطن من الاعتداء على جيشنا وحلفائنا
  • الأنظمة الخليجيّة المطبّعة تسعى مع الصهاينة إلى بناء محور يواجه محور المقاومة وإيران
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *