×

ائتلاف 14 فبراير في الذكرى الرابعة لشهداء الوطن: جريمة قتلهم لا تسقط بالتقادم 

 أكّد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير أنّ جريمة إعدام الشبّان «الشهيد سامي مشيمع، الشهيد الأستاذ عباس السميع، والشهيد علي السنكيس»، فجر 15 يناير/ كانون الثاني سنة ٢٠١٧، ستبقى شاهدة على دمويّة العائلة الخليفيّة بحقّ الأصلاء من أبناء الشعب، وبحقّ هؤلاء الأبرياء الذين سُفكت دماؤهم ظلمًا وانتقامًا وجورًا. 

 أكّد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير أنّ جريمة إعدام الشبّان «الشهيد سامي مشيمع، الشهيد الأستاذ عباس السميع، والشهيد علي السنكيس»، فجر 15 يناير/ كانون الثاني سنة ٢٠١٧، ستبقى شاهدة على دمويّة العائلة الخليفيّة بحقّ الأصلاء من أبناء الشعب، وبحقّ هؤلاء الأبرياء الذين سُفكت دماؤهم ظلمًا وانتقامًا وجورًا. 
وقال في بيان له في الذكرى الرابعة لاستشهاد الشهداء الثلاثة إنّ شعب البحرين يحيي ذكرى أليمة تمثّل انتهاكًا إنسانيًّا بشعًا اقترفه حكّام آل خليفة المجرمين بحقّ أبناء هذه الأرض، انتهاكًا تجاوز القوانين والأعراف الدوليّة بشكل موثّق وفاضح، معاهدًا الشهداء وعوائلهم على الاستمرار بالثورة  حتى تقرير المصير، وعدم التنازل عن حقّ القصاص العادل والمطالبة بالعقوبة الدوليّة الجنائيّة لكلّ من شاركوا في هذه الجريمة، على أن يعاملوا كمجرمي حرب ويُقدموا للعدالة. 
وشدّد على أنّ الشعب قادر على أن ينتزع كلّ حقوقه من العصابة الخليفة غير الشرعيّة، وأنّ عدالة السماء ستنتقم ممن قرّروا هذه الجريمة النكراء ونفّذوها، ولن تسقط بتقادم الأزمان.
مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • آباء الشهداء وناشطون يزورون روضة الشهيد «جعفر الدرازي» في ذكراه السنويّة 
  • زيارة تكريميّة لأسرة الشهيد القائد «عبد الرضا بو حميد» 
  • آباء الشهداء وناشطون يزورون رياض عدد من الشهداء  
  • زيارة تكريميّة لأسرتي الشهيدين «محمود يحيى ومصطفى يوسف»
  • زيارة تكريميّة لأسرة الشهيد القائد رضا الغسرة  
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *