×

مستغلًّا الصمت الدوليّ.. النظام الخليفيّ يستخدم التعذيب لإخضاع المواطن وقبوله بالتطبيع

يصرّ النظام الخليفيّ على استخدام الأساليب وأدوات التعذيب لإخضاع المواطن الأصيل للنيل من كرامته وإرادته؛ ولذلك استحقت مملكة البحرين في ظلّ حكمه الجائر، وعن جدارة، أن تكون عاصمة بل حتى مملكة التعذيب.

يصرّ النظام الخليفيّ على استخدام الأساليب وأدوات التعذيب لإخضاع المواطن الأصيل للنيل من كرامته وإرادته؛ ولذلك استحقت مملكة البحرين في ظلّ حكمه الجائر، وعن جدارة، أن تكون عاصمة بل حتى مملكة التعذيب.

وذكر الناشط الحقوقي “السيد عباس شبر” أنّ سياسة الإفلات من العقاب في البحرين لا يمكن أن تكون موجودة بدون غطاء من الدول الكبيرة والداعمة للنظام الجائر، وأنّ هذه الدول توفر الغطاء لهذه الجرائم الحقوقيّة التي يرتكبها النظام ضدّ الشعب، ولا يمكن إعفاؤها في ما يحصل على أرض البحرين تجاه أبنائها.

وأكّد أنّ هذه الدول لديها قواعد في البحرين ولديها مصالح كبيرة فيها وهي عامل موثر في عمليّة الإصلاحات فيما لو أرادت بالفعل تصحيح المسار الحقوقيّ في البحرين، مضيفًا “لكنّنا نجد أنفسنا أمام استمرار سياسة الإفلات من العقاب ولم تتم محاسبة هؤلاء الذين ارتكبوا تلك الجرائم”.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • الاستدعاءات والاعتقالات على خلفيّة إحياء «جمعة غضب الأسرى» تتواصل  
  • مقال: البحرين: انهيار منظومة حقوق الإنسان «الكارتونيّة» 
  • الداخليّة تتنصّل من مسؤوليّتها حول استشهاد «مال الله».. وقمع لاحتجاجات المعتقلين داخل السجن 
  • استدعاء  عدد من المواطنين بينهم عوائل معتقلين على خلفيّة مشاركتهم في «جمعة غضب الأسرى» 
  • تزامنًا مع الهبّة التضامنيّة مع المعتقلين.. النظام الخليفيّ يلوّح بالإفراج عن بعضهم لامتصاص الغضب
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *