×

باحث استراتيجي: بعد اغتيال سليماني.. اعتراف أمريكا بأنّها لن تكون أكثر أمانًا في الشرق الأوسط

قال الباحث الاستراتيجي اللبنانيّ “العميد د. أمين محمد حطيط” إنّه عندما ارتكب ترامب جريمته باغتيال القادة الشهداء ادّعى أنّ الأمريكيّين سيكونون أكثر أمنًا بعد اغتيال سليماني، وهذا الأمر أثبتته الصفعة الإيرانيّة للأمريكيّين في عين الأسد، فإيران تملك القدرة على الوصول إلى 54 قاعدة عسكريّة منتشرة في المنطقة، وتهديد أمن 65 ألف عسكري أمريكي.

قال الباحث الاستراتيجي اللبنانيّ “العميد د. أمين محمد حطيط” إنّه عندما ارتكب ترامب جريمته باغتيال القادة الشهداء ادّعى أنّ الأمريكيّين سيكونون أكثر أمنًا بعد اغتيال سليماني، وهذا الأمر أثبتته الصفعة الإيرانيّة للأمريكيّين في عين الأسد، فإيران تملك القدرة على الوصول إلى 54 قاعدة عسكريّة منتشرة في المنطقة، وتهديد أمن 65 ألف عسكري أمريكي.

وأشار إلى أنّ تلك القوات كانت تتعرّض لهجمات المقاومة قبل الاغتيال، وبعده صارت تتعرّض لهجمات المقاومة وهجمات الدولة الإيرانيّة بالذات، وبالتالي الخطر الجاد لم يتراجع وهو يشكّل صفعة سياسيّة لترامب لأنّه خدع الأمريكيّين، وبالفعل هذا ما أثبته مستشار بايدن للأمن القومي اليوم أنّ الأمريكيّين خلافا لما يدّعيه ترامب لم يصبحوا أكثر أمنًا في الشرق الأوسط.

وقال العميد حطيط بعد ضربة عين الأسد باتت معادلة الردع الاستراتيجيّ تنسحب على جميع الأعداء بما في ذلك أمريكا؛ لأنّ إيران عندما تثبت قدرتها على الوصول إلى قاعدة عسكرية بهذا الحجم وبهذه القدرات الدفاعيّة فإنّها توحي بضربتها بأنّها تملك القدرة على الوصول إلى جميع القواعد المنتشرة في المنطقة، فضلًا عن ذلك تستطيع أن تصل إلى الأهداف الاستراتيجيّة الاقتصاديّة الكبرى لحلفاء أمريكا وأتباعها وأدواتها في المنطقة.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • إيرانيّون: ذكرى الشهداء الذين قتلهم ترامب وشركاؤه ستظلّ خالدة وهو إلى مزبلة التاريخ
  • إيران واليمن يباركان لقطر عودة العلاقات مع جيرانها ويحذّرانها من الابتزاز السعودي
  • ائتلاف 14 فبراير يؤكّد أنّ الشهداء العظام يخلّفون آلاف القادة والمقاومين قبل رحيلهم 
  • بيان: الشهيدان «سليماني والمهندس» لا يمكن أن ينهيهما القتل لأنّهما مشروع عظيم متكامل الأركان 
  • أنصار الله: اغتيال القائدين سليماني والمهندس كشف عظمة ما قاما به في مواجهة الهجمة الأمريكيّة والتكفيريّة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    عاجل: بيان: يد الإرهاب التكفيريّة الغاشمة تطال بغداد عمق العروبة والمقاومة خدمة لأجندات الاستكبار