×

المعارضة السعودية : النظام مرفوض شعبيا لأسباب أخلاقية و اقتصادية ودينية وأمنية 

أوضح المعارض السعودي الأستاذ عبدالله الزهراني أنّ النظام هُزم منذ اليوم الأول لحربه على اليمن بالأسباب القانونية والأخلاقية، وبعد ست سنوات من الاستنزاف لا يستطيع إكمال الحرب، ثم جاء بايدن لإيقاف سقوط السعودية قبل إنقاذ اليمن، وهناك توثيق لجمعيات حقوقية عن عشرات الجرائم وتم التحقيق بها واعترف التحالف الذي تقوده السعودية وعزتها لأسباب فنية.

المعارضة السعودية : النظام مرفوض شعبيا لأسباب أخلاقية و اقتصادية ودينية وأمنية 

أوضح المعارض السعودي الأستاذ عبدالله الزهراني أنّ النظام هُزم منذ اليوم الأول لحربه على اليمن بالأسباب القانونية والأخلاقية، وبعد ست سنوات من الاستنزاف لا يستطيع إكمال الحرب، ثم جاء بايدن لإيقاف سقوط السعودية قبل إنقاذ اليمن، وهناك توثيق لجمعيات حقوقية عن عشرات الجرائم وتم التحقيق بها واعترف التحالف الذي تقوده السعودية وعزتها لأسباب فنية.

وأكّد أنّ المعارضة ذات المرجعية الإسلامية ترفض التطبيع مع الكيان الصهيوني، فضلاً عن رفض الشعب لكل من له علاقة بالكيان الغاصب وهذا الرفض يخيف النظام والمعارضين سواء، مبيّنًا أنّ النظام فشل في تحقيق أي إنجاز خلال سنوات الاستفراد في الحكم برغم وجود مليارات الدولارات من عوائد النفط، وهذا يحفز الشعب على التفاعل مع المعارضة في الخارج، فالنظام مرفوض شعبيًّا لأسباب أخلاقية واقتصادية ودينية وامنية.

ولفت الزهراني إلى أنّ سطوة آل سعود لا تسمح بانقلاب على النظام فالأمراء لا يملكون القدرة، لأنّ قليل منهم يعمل في مفاصل الدولة، والأغلب منغمس في الترف وبعيد عن أعمال الدولة، لكن بإمكان أمريكا تصفية محمد بن سلمان وإعادة ترتيب بيت آل سعود بما يخدم مصالحها ويهدئ من الغليان الشعبي.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • وثائق تكشف ضلوع السعودية والإمارات بالإخفاء القسري في السجون اليمنيّة
  • قيادي فلسطيني: الذين ادّعوا أنّ التطبيع من أجل الحفاظ على أرض فلسطين كاذبون 
  • الخارجيّة الإيرانيّة: لن نسمح بخطط تدريجيّة في الاتفاق النووي
  • النجباء: السفارة الأمريكيّة في بغداد تنشر الفساد والدمار وتؤثر في الاقتصاد والسياسة
  • كاتب عراقي: الإرادة الشعبيّة والدينيّة ترفض محاولات السعوديّة والإمارات لجرّ العراق للتطبيع
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *