×

إفراجات النظام الخليفيّ تطال القتلة والجنائيّين دون معتقلي الرأي  

صدر عن الطاغية «حمد بن عيسى» يوم الثلاثاء 15 ديسمبر/ كانون الأول 2020 قرارًا بالإفراج عن 169 من المحكومين في قضايا مختلفة، بعد أن قضوا فترة من العقوبات الصادرة بحقّه، وذلك بمناسبة ما يسمّى زورًا «العيد الوطنيّ». 

 


صدر عن الطاغية «حمد بن عيسى» يوم الثلاثاء 15 ديسمبر/ كانون الأول 2020 قرارًا بالإفراج عن 169 من المحكومين في قضايا مختلفة، بعد أن قضوا فترة من العقوبات الصادرة بحقّه، وذلك بمناسبة ما يسمّى زورًا «العيد الوطنيّ». 

 

هذه القرارات لم تشمل أيّ معتقل سياسيّ، على الرغم من أنّ السجون الخليفيّة تحوي أكثر من 4000، قضى معظمهم نصف مدد أحكامهم الصادرة عليهم من محاكم النظام غير الشرعيّة. 

 

هذا وشمل القرار الذي يهدف إلى تبييض سجلّ نظام آل خليفة الحقوقيّ الأسود نحو 48 معتقلة على خلفيّة جنائيّة، ولم يطل معتقلة الرأي الوحيدة «زكيّة البربوري» التي تستوفي شروط الإفراج، وهو ما انتقدته بشدّة منظّمات حقوقيّة.  

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • بعد بيان عائلة الشيخ زهير عاشور.. وزارة الداخليّة الخليفيّة تنفي تعرّضه للتعذيب 
  • قبل مغادرته معزولًا.. «الديكتاتور ترامب» يكرّم «الديكتاتور حمد بن عيسى» 
  • منظّمات حقوقيّة تدعو النظام إلى الإفراج عن الدكتور «السنكيس» والمعتقلين السياسيّين  
  • عائلة المعتقل «الشيخ زهير عاشور» تكشف انتهاكات خطرة يتعرّض لها 
  • نشطاء: تطبيع النظام مع الكيان الصهيونيّ خطوة دنيئة وضرب للثقافة الإسلاميّة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *