×

النظام الخليفيّ يفرج عن نحو 50 معتقلة جنائيّة ويُبقي معتقلة الرأي الوحيدة خلف القضبان 

تزامنًا مع ما يسمّى زورًا «العيد الوطنيّ»، وجريًا على عادة حمد بن عيسى في استغلال المناسبة لتبييض صورته عبر إصدار أوامره بالإفراج عن عدد من المعتقلين، أكّد نشطاء أنّ قائمة من 48 معتقلة جنائيّة شملهنّ الإفراج، دون معتقلة الرأي الوحيدة «زكيّة البربوري». 

النظام الخليفيّ يفرج عن نحو 50 معتقلة جنائيّة ويُبقي معتقلة الرأي الوحيدة خلف القضبان 

 

تزامنًا مع ما يسمّى زورًا «العيد الوطنيّ»، وجريًا على عادة حمد بن عيسى في استغلال المناسبة لتبييض صورته عبر إصدار أوامره بالإفراج عن عدد من المعتقلين، أكّد نشطاء أنّ قائمة من 48 معتقلة جنائيّة شملهنّ الإفراج، دون معتقلة الرأي الوحيدة «زكيّة البربوري». 

وقد أوضح النشطاء أنّ المعتقلات هنّ 18 بحرينيّة و30 أجنبيّة، بينما لا تزال ضحيّة التعذيب «البربوري» قيد الاعتقال في ظروف غير قانونيّة ولا إنسانيّة، علمًا أنّ الشروط التي وضعت للإفراج تستوفيها حيث تجاوزت نصف مدّة محكوميّتها الجائرة.  

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • نسويّة ائتلاف 14 فبراير: البربوري أيقونة الثورة التي لا تتغيّر 
  • الأسيرة الثائرة «زكيّة البربوري» تعانق الحريّة 
  • بيان: نبارك للمناضلة زكية البربوري حريّتها والخزي والعار للقاضي والسجّان 
  • داخليّة النظام تتمادى في تزوير واقع السجون الخليفيّة 
  • اجتماعيّة ائتلاف 14 فبراير تقيم أمسية ابتهاليّة في منزل الأسيرة «البربوري»
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *