×

المجمع العالميّ للصحوة الإسلاميّة: يجب اتخاذ كلّ الإجراءات اللازمة لمواجهة التطبيع 

دعا الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الإسلاميّة علي أكبر ولايتي إلى مواجهة تطبيع المغرب علاقاته مع الكيان الصهيونيّ من خلال اتخاذ إجراءات سياسيّة والاجتماعيّة والإعلاميّة وحظر السلع الصهيونيّة، معتبرًا تصرّف المغرب وبعض الدول الرجعيّة الأخرى خيانة للعالم الإسلاميّ والقضيّة الفلسطينيّة.

المجمع العالميّ للصحوة الإسلاميّة: يجب اتخاذ كلّ الإجراءات اللازمة لمواجهة التطبيع 

دعا الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الإسلاميّة علي أكبر ولايتي إلى مواجهة تطبيع المغرب علاقاته مع الكيان الصهيونيّ من خلال اتخاذ إجراءات سياسيّة والاجتماعيّة والإعلاميّة وحظر السلع الصهيونيّة، معتبرًا تصرّف المغرب وبعض الدول الرجعيّة الأخرى خيانة للعالم الإسلاميّ والقضيّة الفلسطينيّة.

وطالب في بيان له جميع القادة والشخصيّات والنخب والعلماء والمفكّرين والمثقّفين والجامعيّين وكافة طبقات العالم الإسلامي بإدانة عملية الاعتراف بالغدة السرطانية في قلب العالم الإسلاميّ والقبلة الأولى للمسلمين وعدم ادّخار أيّ جهد في هذا الصدد، مبيّنًا أنّ الأمر الجديد في إعلان التطبيع وإقامة علاقة جديدة هي في الحقيقة صفقة تمت بين المثلث الأمريكي المغربي الصهيونيّ، وفيها تعترف أمريكا رسميًّا بسيادة المغرب على الصحراء الغربية في مقابل خيانة المغرب للإسلام والقضيّة الفلسطينيّة وبيع الكرامة الإسلاميّة للصهيونيّة العالميّة.

وأضاف ولايتي أنّ إقامة مثل هذه العلاقات المخزية والمخجلة توفر على الظاهر فرصًا لتحقيق أهداف الصهيونية الدوليّة واستراتيجيّاتها في حين أنّها تميط اللثام في الواقع للشعوب الإسلاميّة عن الوجوه العميلة والمستبدة وصنيعة الاستعمار الحديث، وسيشهد المستقبل غير البعيد انتفاضات الشعوب من طابع الصحوة الإسلامية تطيح بخونة القضيّة الفلسطينيّة.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • قيادي فلسطيني: الذين ادّعوا أنّ التطبيع من أجل الحفاظ على أرض فلسطين كاذبون 
  • الأهليّة لمقاومة التطبيع تندّد بمشاركة عدد من المطبّعين بإفطار رمضانيّ مع الصهاينة  
  • الخارجيّة الإيرانيّة: لن نسمح بخطط تدريجيّة في الاتفاق النووي
  • النجباء: السفارة الأمريكيّة في بغداد تنشر الفساد والدمار وتؤثر في الاقتصاد والسياسة
  • كاتب عراقي: الإرادة الشعبيّة والدينيّة ترفض محاولات السعوديّة والإمارات لجرّ العراق للتطبيع
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *