×

النظام الخليفيّ ينجح عبر علاقاته العامّة بشراء جائزة دوليّة لسجونه كأفضل مؤسّسة في تطبيق الإجراءات الاحترازيّة ضدّ كورونا 

يعمل النظام الخليفيّ، بكلّ ثقله، وعبر علاقاته العامّة، على شراء الجوائز والبطولات والإنجازات التي يسعى من خلالها إلى تبييض صورته الحقوقيّة السوداء.

يعمل النظام الخليفيّ، بكلّ ثقله، وعبر علاقاته العامّة، على شراء الجوائز والبطولات والإنجازات التي يسعى من خلالها إلى تبييض صورته الحقوقيّة السوداء.

وآخر إنجازاته هو حصول ما يسمّى الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل، جائزة أول مؤسّسة إصلاحيّة في الشرق الأوسط في مجال التنفيذ والامتثال لبروتوكولات الصحّة والسلامة والنظافة الدوليّة ضدّ فيروس كورونا، والتي تمنح لأفضل مؤسّسة تطبّق الإجراءات الاحترازيّة، حسب المعاير الطبيّة العالميّة، وأطلقتها الشركة الفرنسية (BUREAU VERITAS) والمختصة بمعايير الجودة العالميّة.

ولإكمال فصول المسرحيّة سارعت ما تسمّى المؤسّسة الوطنيّة لحقوق الإنسان إلى تقديم التهنئة لوزارة الداخليّة الخليفيّة معتبرة ذلك «إنجازًا يُضاف إلى إنجازات البحرين على مستوى التميّز في المؤسّسات الإصلاحيّة»، حيث ثمّنت رئيستها ماريا خوري التعاون بين وزارة الداخليّة والمؤسّسة الوطنيّة للارتقاء بمستوى التعاطي مع حقوق السجناء، وفق تعبيرها.

 يأتي هذا كلّه ومعتقلو الرأي محرومون من العلاج وإجراء الفحوصات والرعاية الصحيّة، بل أكثر من ذلك فإنّ كورونا يتهدّدهم في ظلّ عدم تقيّد مرتزقة السجون بالإجراءات وتسجيل الإصابات بين صفوفهم، مع تجاهل النظام الدعوات الدوليّة والمحليّة الواسعة المُطالبة بإنقاذهم، إضافة إلى الأوضاع الصعبة التي يعانون منها.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • أعضاء في البرلمان الأوروبيّ يوجّهون رسالة إلى الطاغية حمد ومؤسّساته تردّ  
  • «كورونا» يفضح الوضع السيّئ لاقتصاد البحرين 
  • تناقض في المواقف البريطانيّة حيال انتهاكات النظام الخليفيّ  
  • داخليّة النظام تتمادى في تزوير واقع السجون الخليفيّة 
  • صحيفة كنديّة: آلاف المعتقلين السياسيّين في البحرين يواجهون فيروس كورونا والعنف من النظام  
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *