×

بعد اغتيال زاده وذكرى اغتيال سليماني تخوّف صهيوني وأمريكي من رد فعل إيراني مدمر

رفع الجيشان الصهيونيّ والأمريكيّ مستوى التنسيق بينهما، تحسّبًا لاحتمال أن ترد إيران على اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده، والذي تزامن مع الذكرى الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني بضربة أمريكيّة في الثالث من يناير/ كانون الثاني الماضي، وسط حديث صهيوني عن بحث إيران عن أهداف توقع خسائر كبيرة.

بعد اغتيال زاده وذكرى اغتيال سليماني تخوّف صهيوني وأمريكي من رد فعل إيراني مدمر

رفع الجيشان الصهيونيّ والأمريكيّ مستوى التنسيق بينهما، تحسّبًا لاحتمال أن ترد إيران على اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده، والذي تزامن مع الذكرى الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني بضربة أمريكيّة في الثالث من يناير/ كانون الثاني الماضي، وسط حديث صهيوني عن بحث إيران عن أهداف توقع خسائر كبيرة.

حيث نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين عراقيّين كبار أنّ خفض الولايات المتحدة عدد دبلوماسيّيها العاملين في سفارتها ببغداد “إجراء أمنيّ مؤقت”، وقد استهدفت السفارة ومواقع عسكريّة أمريكيّة أخرى في العراق بعشرات الصواريخ خلال العام الحالي.

من جانبه، رفض متحدث باسم وزارة الخارجيّة الأمريكيّة ردًّا على استفسار من قناة الجزيرة، تأكيد خبر سحب الدبلوماسيين، مؤكّدًا أنّ سلامة موظفي الحكومة الأمريكية والمواطنين الأمريكيّين وأمن المنشآت التابعة لها، يبقى على رأس أولويات الوزارة.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • قيادي فلسطيني: الذين ادّعوا أنّ التطبيع من أجل الحفاظ على أرض فلسطين كاذبون 
  • نوّاب أمريكيّون يطالبون بوقف انتهاكات النظام الخليفيّ 
  • الصهاينة في مرمى صواريخ المقاومة الفلسطينيّة 
  • الفلسطينيّون يتصدّون بشراسة لقوّات الاحتلال الصهيونيّ  
  • الأهليّة لمقاومة التطبيع تجدّد إدراج شركة «طيران الخليج» على لائحة المقاطعة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *