×

الجهاد الإسلامي تدعو المقدسيين إلى منع زيارة أيّ عربيّ مطبّع للأماكن المقدّسة

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي إنّ مشروع اتفاقية “أوسلو” على أساس حلّ الدولتين، عاصمتها القدس الشرقيّة، لم يتبق منه أي شيء على أرض الواقع، بسبب تسويف حكومة الاحتلال في تطبيق القرارات، كما فقدت السلطة الفلسطينية دورها في مواجهة مشروع التطبيع العربي ومعارضة لقاءات قادة الاحتلال مع المسؤولين العرب.

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي إنّ مشروع اتفاقية “أوسلو” على أساس حلّ الدولتين، عاصمتها القدس الشرقيّة، لم يتبق منه أي شيء على أرض الواقع، بسبب تسويف حكومة الاحتلال في تطبيق القرارات، كما فقدت السلطة الفلسطينية دورها في مواجهة مشروع التطبيع العربي ومعارضة لقاءات قادة الاحتلال مع المسؤولين العرب.

وأشار إلى أنّ فصائل المقاومة كانت متخوّفة من أن تقتصر المصالحة على الانتخابات التشريعيّة، بعيدًا عن خدمة تعزيز صمود الشعب الفلسطينيّ في مواجهة الكارثة التي تواجه القدس والضفة، لافتًا إلى تصاعد منحى توغل الاحتلال في الضفة، وأنّ فصائل المقاومة اتخذت مواقف موحّدة ضدّ كلّ ما يفرط بالحقوق الفلسطينية، منذ التوقيع على “أوسلو”.

وأكّد الهندي أنّ المشروع الصهيوني في فلسطين رأس حربة للمشاريع الغربية بقيادة الولايات المتحدة في المنطقة العربية، التي تستهدف كل دول المنطقة، حيث يتخذ الكيان من اتفاقيات “كامب ديفيد” وأوسلو” ذريعة لمزيد من التغوّل في الضم ّوبناء الاستيطان، ولا سيّما في القدس المحتلة، فالاحتلال هو من يتحكم بالقدس ويمنع الفلسطينيين من زيارة المسجد الأقصى، مطالبًا أهل القدس بمنع أيّ زيارة عربي مطبع تحت زيارة دينية وعليهم أن يطردوا كلّ المطبعين.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • العمليّات الجويّة اليمنيّة تزداد بعد رفض النظام السعودي مبادرة وقف الهجمات على المدنيّين
  • الخارجيّة الإيرانيّة: لن نسمح بخطط تدريجيّة في الاتفاق النووي ونسعى إلى إلغاء العقوبات
  • النجباء: السفارة الأمريكيّة في بغداد تنشر الفساد والدمار وتؤثر في الاقتصاد والسياسة
  • كاتب عراقي: الإرادة الشعبيّة والدينيّة ترفض محاولات السعوديّة والإمارات لجرّ العراق للتطبيع
  • بيوم الأسير الفلسطينيّ: 4450 معتقلًا في السجون الصهيونيّة بينهم 140 طفلًا و37 أسيرة
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *