×

المقاومة الفلسطينية في ردّها على الزيارات بين الرياض وتل أبيب: التطبيع خيانة للأمّة

بات الإعلان عن تلك التحركات لبعض أنظمة الخليج العميلة بمجمله ينبع من الكيان الصهيوني، وآخره إعلان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عزمه زيارة البحرين بعد يوم واحد من كشف الكيان زيارة سرية لنتنياهو للسعوديّة ولقائه محمد بن سلمان الذي أكّدت  مصادر صهيونيّة وأمريكيّة أنّه ليس الأوّل بين الطرفين.

المقاومة الفلسطينية في ردّها على الزيارات بين الرياض وتل أبيب: التطبيع خيانة للأمّة

بات الإعلان عن تلك التحركات لبعض أنظمة الخليج العميلة بمجمله ينبع من الكيان الصهيوني، وآخره إعلان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عزمه زيارة البحرين بعد يوم واحد من كشف الكيان زيارة سرية لنتنياهو للسعوديّة ولقائه محمد بن سلمان الذي أكّدت  مصادر صهيونيّة وأمريكيّة أنّه ليس الأوّل بين الطرفين.

فيما أكّدت فصائل المقاومة الفلسطينية رفضها القاطع لكافة أنواع التطبيع مع الاحتلال لأنّه يمثل خيانة للأمّة، ومسار التطبيع المجاني مع الاحتلال لا يمكن أن يتم إلا برضا السعوديّين، لكنّ التطورات الأخيرة في هذا المسار بين تل أبيب وأبوظبي والمنامة، ربما تدفع الرياض سريعًا لإعلان علاقاتها الكاملة مع الكيان.

جدير بالذكر أنّ التدحرج في علاقات التطبيع لبعض الحكومات العربية كان لافتًا أيضًا في الزيارة التي قام بها وفد صهيوني للسودان ضمن تطبيع العلاقات بين تل أبيب والخرطوم على الرغم من الرفض الشعبي السوداني لتلك المبادرات الحكومية، والسودان هو الدولةُ العربيةُ الثالثة التي أعلنتْ أخيرًا تطبيعَ العلاقات مع الاحتلالِ بعدَ الإماراتِ والبحرين.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • «الجلاهمة» سعيد بحضوره «عشاء السّبت الأول» في فلسطين المحتلّة 
  • مناطق البحرين تشهد فعاليّات متنوّعة تحت شعار «بحرينّيّون ضدّ التطبيع» 
  • «طيران الخليج» تدشَن خطًّا مباشرًا إلى الكيان الصهيونيّ نهاية الشهر 
  • «بحرينيّون ضدّ التطبيع» شعار قوى المعارضة للذكرى الأولى لاتفاق العار 
  • عدوان النظام السعودي على اليمن يصل إلى تهجير اليمنيّين من أراضيه 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *