×

الشيخ قاسم: بعض الحكّام العرب ناوروا بالقضية الفلسطينية ‏واستخدموا المساعدات الإنسانية غطاء لجريمتهم

قال نائب الأمين العام لحزب الله فضيلة الشيخ نعيم قاسم إنّ بعض الحكّام العرب، وخصوصًا الخليج، ناوروا بالكلام وتبنوا القضية الفلسطينية ‏بالشروط ليخنقوها وعملوا على تجفيف مواردها العسكرية والمادية، ‏واستخدموا بعض المساعدات الإنسانية غطاء لجريمتهم‎.

الشيخ قاسم: بعض الحكّام العرب ناوروا بالقضية الفلسطينية ‏واستخدموا المساعدات الإنسانية غطاء لجريمتهم

 

قال نائب الأمين العام لحزب الله فضيلة الشيخ نعيم قاسم إنّ بعض الحكّام العرب، وخصوصًا الخليج، ناوروا بالكلام وتبنوا القضية الفلسطينية ‏بالشروط ليخنقوها وعملوا على تجفيف مواردها العسكرية والمادية، ‏واستخدموا بعض المساعدات الإنسانية غطاء لجريمتهم.

وأكّد في كلمة له بمؤتمر جامعة ‏المدرّسين أنّ الكيان الغاصب زرع شيطاني يريد أن يفتك بالأمة ليشتتها وليستغل خيراتها ‏وإمكانياتها، والذي زرعه الغرب في المنطقة وتحديدًا ‏بريطانيا ورعته أمريكا من أجل أن يكون ذراع الغرب ليتمكن من فرض شروطه وأفكاره، لافتًا إلى أنّ اليوم يتلازم التطبيع مع اتخاذ إيران عدوًّا وهي نصيرة المقاومة وسبب ‏يقظتها.

وبيّن الشيخ قاسم أنّ الإسلام أقوى من الظلمة وإشعاعه يزداد يومًا بعد يوم مقابل انحدار ‏أطروحة الضلال والفساد، وأن قائد الثورة الإسلامية الإمام روح الله الخميني (رض) نهض ‏لتأسيس الجمهورية الإسلامية في إيران ليحدد مسارًا عالميًّا جديدًا ليعيد ‏الإنسان إلى أصالة الدين، فالأعداء منزعجون من هذه الأصالة التي استطاعت أن تواجه كلّ آرائهم ‏وأطروحاتهم. 

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • لعفو الدوليّة تطالب مجدّدًا بالإفراج عن «الحقوقي الخواجة» 
  • حزب الله يستنكر مجزرة النظام السعوديّ بحقّ عشرات المعتقلين 
  • بعد طرده السفير اللبناني.. النظام الخليفيّ يدعو البحرينيّين إلى مغادرة لبنان 
  • كتائب حزب الله: إحياء الصيحات الحسينيّة التي رفضت التطبيع مستمرّ
  • الاتحاد الاوربي يؤكد ضرورة إحداث السعوديّة تغييرًا في ملفّ حقوق الإنسان 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.