×

رئيس الكيان الصهيونيّ يوجّه دعوة إلى «حمد بن عيسى» لزيارة الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة 

وجّه رئيس الكيان الصهيونيّ «رؤوفين ريفيلين» دعوة إلى «حمد بن عيسى آل خليفة» لزيارة الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، عبر وزير الخارجيّة الخليفيّ «عبد اللطيف الزياني» الذي يزور الكيان على رأس وفد رسميّ في خطوة هي الأولى من نوعها.

رئيس الكيان الصهيونيّ يوجّه دعوة إلى «حمد بن عيسى» لزيارة الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة 

  

وجّه رئيس الكيان الصهيونيّ «رؤوفين ريفيلين» دعوة إلى «حمد بن عيسى آل خليفة» لزيارة الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، عبر وزير الخارجيّة الخليفيّ «عبد اللطيف الزياني» الذي يزور الكيان على رأس وفد رسميّ في خطوة هي الأولى من نوعها.


وأعرب ريفيلين عن فخره بأن ترفرف أعلام البحرين والكيان الصهيونيّ جنبًا إلى جنب في مقرّ الرؤساء بتل أبيب وفي شوارع القدس المحتلّة، مبديًا امتنانه وشكره لحمد بن عيسى على ما أسماه «صنع السلام». 

هذا ونقلت صحيفة «يسرائيل» هيوم العبريّة عن مسؤول رفيع في وزارة الخارجيّة في المنامة «دون تسميته» أنّ حمد اقترح استضافة قمّة لاستئناف المفاوضات بين الكيان الصهيونيّ والفلسطينيين، وذلك خلال اجتماع القمّة الثلاثيّ الذي عُقد يوم الأربعاء 18 نوفمبر/ تشرين الثاني بينه وبين العاهل الأردنيّ عبد الله الثاني وولي عهد أبو ظبي محمد زايد آل نهيان.  

كما كشف صحفيّ صهيونيّ عن زيارة وفد من «مركز حمد العالمي للتعايش السلمي» إلى الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة الأسبوع المقبل، في إطار اتفاقيّات التطبيع بين البحرين والكيان الصهيونيّ، وذلك لإجراء محادثات ودراسة تعزيز التعاون بين الكيان والنظام الخليفيّ في المجالات الأكاديميّة والتسامح الدينيّ ومجالات مختلفة أخرى، بحسب تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أنّ شعب البحرين بمختلف أطيافه يرفض رفضًا قاطعًا التطبيع الخليفيّ مع الصهاينة وهو مستمرّ بحراكه استنكارًا له.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • في تخبّطٍ وارتباك .. النظام الخليفيّ يدعو «مواطنيه» إلى مغادرة «تل أبيب» ويدين العدوان الصهيونيّ 
  • ائتلاف 14 فبراير يستنكر ترحيل الرواديد الخليجيّين من البحرين 
  • إعلاميّون لبنانيّون يقيمون الوقفة التضامنيّة «ثروتنا خطّ أحمر» 
  • ائتلاف 14 فبراير يستنكر حرمان آل خليفة شيعةَ البحرين من السفر للعتبات المقدّسة  
  • الأهليّة لمقاومة التطبيع: على النظام الخليفيّ المطبّع أن يدرك أنّه بات شريكًا بدماء الفلسطينيّين
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.