×

وسوم حملة التغريد المناهضة للتطبيع تتصدّر «ترند» البحرين 

تصدّرت وسوم حملة التغريد التي أطلقتها قوى المعارضة يومي الثلاثاء والأربعاء 17 و18 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري «ترند» البحرين. 

 

تصدّرت وسوم حملة التغريد التي أطلقتها قوى المعارضة يومي الثلاثاء والأربعاء 17 و18 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري «ترند» البحرين. 

فاستنكارًا لزيارة وفد النظام الخليفيّ برئاسة «عبد اللطيف الزياني» للكيان الصهيونيّ، تفاعل شعب البحرين على مختلف مواقع التواصل الاجتماعيّ مع هذه الحملة في موقف يعكس رفضه كلّ أشكال التطبيع مع الصهاينة. 

وقد أكّد ائتلاف 14 فبراير عبر سلسلة تغريدات ضمن هذه الحملة أنّ زيارة المدعوّ «الزياني» للكيان الصهيونيّ عار لن يمحى من سجلّ النظام الخليفيّ، وهي تؤكّد تبعيّته لأسياده الذين يحركّونه كما يشاؤون، كما أنّها صكّ بيع علنيّ لقضيّة الأمّة المركزيّة «فلسطين». 

ورأى أنّها ترسّخ مطلب الشعب البحرانيّ بـ«إسقاط النظام الخليفيّ»، فالتطبيع الخليفيّ مع الصهاينة هو خيانة لشعب البحرين وأمجاده وتاريخه، وهو انعكاس لذلّ «حمد بن عيسى» أمام الأمريكان والسعوديين، وفق تعبيره.

وشدّد على ثبات موقف شعب البحرين، رجالًا ونساء شيبة وأطفالًا، على رفض التطبيع مع الصهاينة، وأنّه يُرخص الدماء والأرواح من أجل قضيّة فلسطين والقدس الشريف، وهو لا ينسى مظلوميّة أشقائه الفلسطينيّين واحتلال أرضهم وقتل أبنائهم واعتقالهم.  

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • ما بين تأكيد صهيونيّ ونفي سعوديّ.. خلوة سريّة بين «ابن سلمان ونتنياهو» بإشراف «بومبيو» 
  • رئيس الكيان الصهيونيّ يوجّه دعوة إلى «حمد بن عيسى» لزيارة الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة 
  • الوفد الخليفيّ يطلب «رسميًّا» فتح سفارة للبحرين داخل كيان الاحتلال الصهيونيّ  
  • قوى المعارضة في البحرين تدعو إلى حملة تغريد تحت وسمَي «#اطردوا_المطبعين» و«#الأقصى_يرفضكم»  
  • الزياني يصل إلى الأراضي المحتلّة في زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول حكوميّ 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *