×

نسويّة الائتلاف: إقدام النظام الخليفيّ على اعتقال الحرائر «من جديد» تكريس للنهج الاستبداديّ 

منذ قرار النظام الخليفيّ السير قدمًا بالتطبيع مع الصهاينة وصولًا إلى توقيعه اتفاق العار معهم وهو آخذ بتشديد قبضته البوليسيّة على أبناء الشعب وتكريس القمع والإرهاب الرسميّ.

بسم الله الرحمن الرحيم 

منذ قرار النظام الخليفيّ السير قدمًا بالتطبيع مع الصهاينة وصولًا إلى توقيعه اتفاق العار معهم وهو آخذ بتشديد قبضته البوليسيّة على أبناء الشعب وتكريس القمع والإرهاب الرسميّ.

وقد كان اللافت إعادة الاعتقالات وتصعيد حدّتها بحقّ المواطنين على خلفيّة سياسيّة ودينيّة، واستمرارًا بسياسة قمع حريّة الرأي والتعبير، حيث اعتقل في هذا السياق أربع نسوة بينهنّ كبيرات في السنّ، ويعانين من الأمراض.   

إنّ هذه الجريمة تضاف إلى سجلّ النظام الخليفيّ الطويل في انتهاكات حقوق الإنسان، إذ يهدف من خلالها إلى بثّ الإرهاب الرسميّ في الأوساط الشعبيّة، وهي مستنكرة أشدّ الاستنكار، ومدانة بكلّ المقاييس، كما أنّها تشكّل منعطفًا خطرًا كونها بغطاء صهيونيّ.

وإذ نؤكّد وقوفنا في الهيئة النسويّة لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير إلى جانب هؤلاء المعتقلات، نشدّد على حقّهن في الحريّة، وندعو إلى أوسع تضامن معهنّ ومع الأسيرة الثائرة «زكيّة البربوري». 

الهيئة النسويّة في ائتلاف 14 فبراير 

السبت 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020 

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • اعتقال شاب من السهلة الجنوبيّة ضمن حملة الاعتقالات التعسفية 
  • اعتقال شاب من بلدة الدراز على خلفيّة سياسيّة 
  • «كورونا» يهدّد معتقلات الرأي بعد تفشيه في مراكز توقيف النساء 
  • اعتقال شاب للمرّة الثانية وإخفاء آخر ضمن مسلسل الاعتقالات التعسفية 
  • رصد المداهمات: اعتقال عدد من الشبّان من بلدة المصلّى 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *