×

الإمارات تستثمر في مشروع تهويد القدس وتشريد آلاف الفلسطينيين

يواصل النظام الإماراتي تعميق التطبيع مع الكيان الصهيوني لدرجة استثماره في تمويل مشاريع توسيع المستوطنات وهدم الأحياء الفلسطينية وتشريد آلاف الفلسطينيين، وهذه ترجمة واضحة لمصطلح (بيع القضية الفلسطينية).

يواصل النظام الإماراتي تعميق التطبيع مع الكيان الصهيوني لدرجة استثماره في تمويل مشاريع توسيع المستوطنات وهدم الأحياء الفلسطينية وتشريد آلاف الفلسطينيين، وهذه ترجمة واضحة لمصطلح (بيع القضية الفلسطينية).

فقد كشف مسؤولون في بلديات صهيونية رغبة الشركات الإماراتية في العمل في مشروع “وادي السيليكون”، وهدفه وصل شطري مدينة القدس المحتلة في إطار ما يُعرف بـ«القدس الموحدة أو الكبرى عاصمة لإسرائيل»، وطرد المقدسيين من أراضيهم عبر ضرب صلب معيشتهم وأرزاقهم.

فيما أكد المحامي مهند جبارة لصحيفة الأخبار أنّه يتبين أن من شأن المخطط أن يبدل معالم الشوارع العربية، جاعلًا بعضها شوارع أرصفة ضمن الرؤية الصهيونية التي ستعتمدها البلدية لتنظيم العقارات والمباني والمساحات الفارغة في مركز المدينة شرق القدس المحتلة، وسيحرم المشروع الفلسطينيين أيّ مشاركة في تحديد الوضعية التنظيمية للأحياء والأماكن التي يسكنونها، كما أنه يؤثر في حياة أكثر من 300 ألف فلسطيني، ويعيق إمكانية التمدد الديمغرافي.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • مخاض صعب تعانيه زيارة «نتنياهو» للإمارات والنظام الخليفيّ 
  • ذريعة «كورونا» تحسم زيارة نتنياهو للإمارات والبحرين «إرجاء إلى أجل غير مسّمى» 
  • نتيناهو يعدل عن زيارة النظام الخليفيّ ويكتفي بالإمارات 
  • الجهاد الإسلامي: الفلسطينيون متمسكون بالتصدّي للإرهاب الصهيوني
  • زيارة مرتقبة لنتنياهو للبحرين والإمارات… ما لم يفرض كورونا إغلاقًا جديدًا للبلاد 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *