×

النظام الخليفيّ يعتقل عددًا من المواطنين ويستدعي آخرين على خلفيّة طائفيّة 

مع اقتراب ذكرى أربعين الإمام الحسين «ع» واستعداد المعزّين لإحياء هذه المناسبة، يصعّد النظام الخليفيّ سياسة القمع الممنهج. 

 

مع اقتراب ذكرى أربعين الإمام الحسين «ع» واستعداد المعزّين لإحياء هذه المناسبة، يصعّد النظام الخليفيّ سياسة القمع الممنهج. 

فمنذ أيّام وحملات الاستدعاءات والاعتقالات تتواصل على خلفيّة طائفيّة، حيث استدعى النظام عددًا من رجال الدين والمواطنين بتهمة إحياء الشعائر الحسينية، وأقدم فجر يوم الثلاثاء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020 على اعتقال الرادودين «أحمد الماجد وحبيب المهدي» لعرضهما على النيابة العامّة غدًا. 

كما وجّه طلبات استدعاء إلى الرادود «مهدي سهوان»، والنشطاء «منير مشيمع، والحاج مجيد عبد الله (حاج صمود)، ووالد الشهيد سيد هاشم»، واتصل مركز شرطة سترة بالناشط «علي مهنا» طالبًا منه الحضور وذلك للمرّة الثالثة بعدما اعتقله يومًا كاملًا منذ يومين.

مصدر : مركز الأخبار


المواضیع ذات الصلة


  • تجديد حبس خطيب ورادود حسينيَّين على خلفيّة إحياء مراسم عاشوراء  
  • السجن 15 سنة لمواطن بتهمة التخابر مع «الحرس الثوري» 
  • للمرّة الثالثة  تجديد حبس خطيب حسينيّ على خلفيّة إحياء مراسم عاشوراء   
  • اعتقالات النظام الخليفيّ التعسفية تبجّح أمام الصهاينة أم ردّ اعتبار لكرامة مجروحة؟! 
  • مسلسل الاعتقالات على «خلفيّة دينيّة» مستمرّ 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *