×

ناشط حقوقي: النظام السعودي يعذب شعبه دون محاسبة

كتب الناشط الحقوقي المحامي طه الحاجي في مقال بمجلة “فورين بوليسي” أن السجل السيء للرياض بمجال حقوق الإنسان، من المحاكمات غير العادلة والتي برزت مؤخرًا في تخفيف الأحكام الصادرة بحق قتلة جمال خاشقجي، وهو ما وصفته المقررة الخاصة للأمم المتحدة أنييس كالامارد بأنه الفعل الأخير من محاكاة ساخرة للعدالة تم التدرب عليها جيدا، والأفراد الذين أمروا بالإعدام لايزالون يتحركون بحرية.

ناشط حقوقي: النظام السعودي يعذب شعبه دون محاسبة

كتب الناشط الحقوقي المحامي طه الحاجي في مقال بمجلة “فورين بوليسي” أن السجل السيء للرياض بمجال حقوق الإنسان، من المحاكمات غير العادلة والتي برزت مؤخرًا في تخفيف الأحكام الصادرة بحق قتلة جمال خاشقجي، وهو ما وصفته المقررة الخاصة للأمم المتحدة أنييس كالامارد بأنه الفعل الأخير من محاكاة ساخرة للعدالة تم التدرب عليها جيدا، والأفراد الذين أمروا بالإعدام لايزالون يتحركون بحرية.

داعياً المجتمع الدولي إلى رفض عضوية السلطات السعودية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مشيراً إلى ضرورة عدم تجديد عضويتها بعد مغادرتها في الأول من يناير المقبل، من أجل معاقبتها على سجل انتهاكاتها المتفاقم سوءاً، مؤكداً أن تجديد عضويتها من شأنه أن يظهر للعالم أنه طالما أن الدولة لديها أصدقاء أقوياء وميزانية علاقات عامة غير محدودة، فيمكنها تعذيب وإعدام شعبها، بمن فيهم الأطفال، مع الإفلات من العقاب.

المستشار القانوني للمنظمة “الأوروبية السعودية” الحاجي أكد أن الرياض تحاول تلميع صورتها وسجلها الحقوقي عبر استضافة قمة مجموعة العشرين، مشيرًا إلى البيان الذي أصدرته مجموعة من 29 دولة بقيادة الدنمارك أعربت فيه عن قلقها من أن المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمعارضة السياسية لايزالون يواجهون الاضطهاد والاعتقال والترهيب، معتبرها خطوة مهمة، لكنها لم تكن كافية.

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • الاتحاد الاوربي يؤكد ضرورة إحداث السعوديّة تغييرًا في ملفّ حقوق الإنسان 
  • عدوان النظام السعودي على اليمن يصل إلى تهجير اليمنيّين من أراضيه 
  • العدوان على اليمن يواصل خرق اتفاق الحديدة 
  • حقوقيّون: النظام السعودي يساوم: خروج المعتقلين الفلسطينيّين مقابل أسرى الكيان لدى المقاومة
  •  العدوان السعودي الإماراتيّ يتلقّى هزيمة جديدة في محافظة البيضاء
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *