×

التطبيع بين الترحيب الخليجيّ والنيّات الصهيونيّة المخبّئة 

لا يكاد يمرّ يوم، منذ توقيع النظام الخليفيّ والإمارات اتفاق العار مع الصهاينة، إلّا وتتكشّف نيّات صهيونيّة مخبّئة لا تراعي غير مصالح الصهاينة خالصة، بل تستصغر المطبّعين وتهزأ بهم. 

لا يكاد يمرّ يوم، منذ توقيع النظام الخليفيّ والإمارات اتفاق العار مع الصهاينة، إلّا وتتكشّف نيّات صهيونيّة مخبّئة لا تراعي غير مصالح الصهاينة خالصة، بل تستصغر المطبّعين وتهزأ بهم. 

وفي موقف يعكس كلّ الحقد الصهيونيّ على العرب عبّر وزير الداخليّة الصهيونيّ «الحاخام أرييه درعي» عن تحقيره لهم، قائلًا «يجب على حكّام العرب أن يزوروا الكيان لـ«خدمة اليهود»، وأنّه لا يجدر استقبالهم كشركاء».   

ووصف الوزير الصهيونيّ، في مقابلة صحفيّة، العربَ بألفاظ تتخطّى حدود الأدب والأخلاق- يتحفّظ مركز الأخبار عن ذكرها- مشدّدًا فيها على نزعته الصهيونيّة المتطرّفة بعدم قبولهم شركاء، في انتقاد واضح لاتفاق التطبيع مع بعضهم.  

وأضاف درعي أنّ المسلمين سيبقون عدوًا لليهود ما دام القرآن كتابهم، وأنّ العرب هم أبناء هاجر، لذلك يجب أن يكونوا عبيدًا لهم، ورأى أنّ الشعب اليهوديّ هو شعب الله المختار، وهو الشعب الحامل للرسالة، وليس لغيره الحقّ في ذلك، وأنّ كلّ من يدّعي ذلك يستحقّ العذاب- وفق تعبيره. 

وخلاصة القول «كلّ إناء بما فيه ينضح»، والعبرة لمن يريد أن يعتبر. 

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • الأحمد في مؤتمر “متّحدون ضدّ التطبيع”: لا يجب أن نعتمد على المؤتمرات والمقالات لتحرير أرضنا
  • الشعب المغربيّ يرفض خيانة فلسطين مقابل الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربيّة
  • المجمع العالميّ للصحوة الإسلاميّة: يجب اتخاذ كلّ الإجراءات اللازمة لمواجهة التطبيع 
  • ملك المغرب يقايض فلسطين بالصحراء الغربيّة و«حمد» يشيد بإنجازه  
  • بيان المجلس السياسيّ لائتلاف 14 فبراير: مسلسل التطبيع مع الصهاينة يعمّق جرح فلسطين والأمّة 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *