×

المجمع الفقهيّ العراقيّ: التطبيع مع العدوّ الصهيونيّ حرام 

قال المجمع الفقهيّ العراقيّ لكبار العلماء للدعوة والإفتاء إنّ التطبيع بجعل العلاقة طبيعيّة مع عدوّ تجاوز على أرض العرب ومقدّسات المسلمين، ومارس التهجير والتشتيت للشعب الفلسطينيّ، وقام بجرائم لا تُحصى بحقّهم، حرام شرعًا.   

  

قال المجمع الفقهيّ العراقيّ لكبار العلماء للدعوة والإفتاء إنّ التطبيع بجعل العلاقة طبيعيّة مع عدوّ تجاوز على أرض العرب ومقدّسات المسلمين، ومارس التهجير والتشتيت للشعب الفلسطينيّ، وقام بجرائم لا تُحصى بحقّهم، حرام شرعًا.   

وأكّد المجمع في بيانه رقم (94) بشأن حكم التطبيع أنّه لا يجوز لحاكم أن يقوم بالتطبيع، لأنّ تصرّفات الحاكم بحقّ الأمّة منوطة بالمصلحة الشرعيّة التي يبيّنها أهل الحلّ والعقد، وليس بما يشتهي ويرى، ولا مصلحة للأمّة بهذا التطبيع.   

وأوضح أنّ الغرض من هذا التطبيع إعطاء عدوّ الأمّة مكانة طبيعيّة بين الشعوب الرافضة له، فالمصلحة فيه للعدوّ، وهو ظلم للأمّة وإعطاء للدنيّة بالدين، وتغليب مصلحة العدوّ حرام، بحسب البيان.   

وأشار المجمع الفقهيّ إلى أنّ مصطلح الصلح أو الهدنة في كتب الفقه يطلق على معاهدة غير المسلمين على المسالمة، مشدّدًا على أنّ مسالمة الغاصب المحتلّ لا تجوز.   

مصدر : مركز الأخبار _وكالات


المواضیع ذات الصلة


  • «الحملة الأهليّة لمقاومة التطبيع» تبدأ بنشر فقرات توعويّة للتصدّي للتطبيع  
  • انطلاق «الحملة الأهليّة لمقاومة التطبيع» في البحرين 
  • كتائب حزب الله: اتفاقات التطبيع كشفت حجم المخططات القذرة لأمريكا على شعوب المنطقة
  • المجلس السياسيّ لائتلاف 14 فبراير مستنكرًا تطبيع السودان مع الصهاينة: خلافًا لإرادة الشعب السودانيّ 
  • عشيّة «جمعة مقاومة التطبيع».. حراك غاضب يعمّ العديد من البلدات 
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *